استقالة وزير خارجية كوريا الجنوبية   
الاثنين 1422/1/2 هـ - الموافق 26/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لي جونغ بين مع وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت (أرشيف)
قال مصدر موثوق في سول إن وزير خارجية كوريا الجنوبية لي جونغ بين قدم استقالته متحملا مسؤولية خلاف دبلوماسي مرتبط بالبرنامج الأميركي المضاد للصواريخ. في هذه الأثناء يتوقع أن يعلن الرئيس الكوري الجنوبي تعديلا وزاريا في بلاده.

ولم يعلن رسميا بعد عن استقالة وزير الخارجية، إلا أن مصدرا مطلعا قال في تصريحات صحفية إن الوزير قدم استقالته أمس الأحد.

وكان الوزير لي جونغ بين أعلن في الثالث والعشرين من الشهر الحالي أن بلاده صمدت في وجه الضغوط التي مارستها واشنطن لدعم البرنامج الأميركي المضاد للصواريخ وذلك أثناء الزيارة التي قام بها الرئيس الكوري الجنوبي كيم دي جونغ إلى واشنطن مؤخرا.

وأضاف أن البيت الأبيض -نظرا للرفض الكوري الجنوبي- نفى رسميا أن تكون الولايات المتحدة قد طلبت من سول الدفاع عن برنامجها.

وقد أثر هذا الجدل الدبلوماسي في زيارة كيم دي جونغ إلى واشنطن حيث اضطر أن يذكر للرئيس الأميركي جورج بوش أن البيان الذي نشر في فبراير/ شباط الماضي إثر زيارة رسمية قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سول ليس موجها ضد المشروع الأميركي المضاد للصواريخ.

وقد ألغى لي جونغ بين زيارة كان سيقوم بها إلى تشيلي في 29 و30 مارس/ آذار الحالي بمناسبة انعقاد منتدى آسيا الجنوبية وأميركا اللاتينية الشرقية. ومن المنتظر أن يجري الرئيس كيم دي جونغ اليوم الإثنين تعديلا وزاريا واسع النطاق من أجل رفع شعبيته المتدنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة