لوبن يدعو أنصاره للامتناع عن التصويت بالدور الثاني   
الأربعاء 1428/4/15 هـ - الموافق 2/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)
لوبن في جلسة للبرلمان الأوروبي قبل ستة أيام (الفرنسية)

دعا زعيم الجبهة الوطنية اليمينية في فرنسا جان ماري لوبن أنصاره إلى الامتناع عن التصويت في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التي ستجرى الأحد القادم.

وبرر لوبن -الذي خرج في انتخابات الدور الأول- أن كلا من المرشحين المحافظ نيكولا ساركوزي والاشتراكية سيغولين رويال لا يستحقان أصوات حزبه.

وقال لوبن في تجمع ضم نحو خمسة آلاف شخص في باريس في عيد العمال إن "هناك مرشحيْن يتنافسان, وكلاهما يمثل الأحزاب والسياسات التي أوصلت فرنسا خلال السنوات الثلاثين الماضية إلى شفير الهاوية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأخلاقية".

وطالب أنصاره بالاحتفاظ بأصواتهم إلى الانتخابات التشريعية التي من المقرر أن تجرى في يونيو/حزيران القادم حتى ينتقموا "انتقاما شرعيا".

وقال لوبان -الذي حصل على 10.44%  من الأصوات و3.8 مليون صوت في الدور الأول- "سيكون وهما خطيرا" التصويت لرويال عقابا لساركوزي "الذي سرق برنامجنا الانتخابي", لأن المرشحة الاشتراكية "يدعمها أقصى اليسار الثوري" وتريد منح المهاجرين غير الشرعيين وضعا قانونيا.

جنون
أما التصويت لساركوزي -حسب لوبن- فسيكون "جنونا" لأن المرشح المحافظ "ما زال يعتبرنا متطرفين, ويرفض السماح بالتمثيل النسبي لملايين من ناخبينا في الجمعية الوطنية", في إشارة إلى النظام الانتخابي الفرنسي الذي حرم حتى الآن الجبهة الوطنية من الحصول على مقاعد في البرلمان.

الاستطلاعات أظهرت تقدم ساركوزي على رويال بأربع إلى ست نقاط (الفرنسية)
ويعتقد أن تركيز ساركوزي على الهجرة والهوية الوطنية -وهي أطروحات الجبهة الوطنية التقليدية منذ 25 عاما- استقطب كثيرا من مؤيدي لوبن, الذي تراجع أداؤه بنحو ست نقاط مقارنة بنتائج انتخابات 2002 حين أحدث المفاجأة وأقصى المرشح الاشتراكي ليونيل جوسبان من الدور الأول وخاض الدور الثاني ضد جاك شيراك.

وأظهر استطلاع للرأي أن 61% من ناخبي لوبن سيدعمون ساركوزي في انتخابات الأحد مقابل 15% لرويال, فيما يفكر 24% في الامتناع عن التصويت أو لم يحسموا أمرهم بعد.

أداء ثابت
كما أظهر الاستطلاع أن ساركوزي ما زال متقدما على رويال بأربع إلى ست نقاط, وإن كانت هناك نسبة كبيرة من المترددين.

غير أن ساركوزي نفى أن يكون يسعى إلى استقطاب أصوات لا لوبن ولا فرانسوا بايرو, مرشح يمين الوسط الذي حصل على 18%, وقد تحسم أصواته إلى حد كبير سباق الإليزيه.

وقال ساركوزي لقناة فرانس2 "أنا أخاطب الشعب الفرنسي, أخاطب الناخبين, لا النخبة, ولا هؤلاء الذين يريدون تمثيلهم", داعيا كل من صوت للجبهة الوطنية ولأحزاب أخرى إلى الانضواء تحت "تجمع أغلبية واسعة", يسعى هو إليه.

وشهدت فرنسا في عيد العمال نحو 250 تجمعا نظم أغلبها نقابات محسوبة على اليسار, تسعى للتصويت بقوة في الدور الثاني خوفا من أن يفوز ساركوزي وينفذ تهديده بالمطالبة بخدمة أدنى في منظومة النقل العام خلال الإضرابات, ما قد يقلص قدرتها التفاوضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة