الانتفاضة تنجو من خدعة بيريز   
الاثنين 1422/2/6 هـ - الموافق 30/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


أبوظبي - مراسل الجزيرة نت
أبدت الصحف الإماراتية اليوم اهتماما خاصاً بالإعلان عن وقف النار في فلسطين، وردود الأفعال المتباينة عليه، ووضح اهتمام كل من الخليج والبيان من حيث مساحة الخبر وموقعه مقارنة بصحيفة الاتحاد.

فكتبت صحيفة الخليج:
- اتفاق غامض لوقف إطلاق النار تلاشى سريعا.. ولجان المقاومة باقية.
- خدعة بيريز أخفقت والانتفاضة ترفض ما يجهضها.
- أبو مازن يتحدث عن مبادرة سرية وشارون يهدد بإنهاء العنف على طريقته.
- جدل ساخن بين موسى وبيريز النازي.

ومن أخبارها العربية والدولية:
- وزير الداخلية الجزائري: هناك من يصب الزيت على النار.. وصف أحداث منطقة القبائل بأنها خطرة.
- استراتيجية أميركية جديدة تصوب الصواريخ في اتجاه الصين.

ثم باقة من الأخبار المحلية:
- الصحة تحدد أسعار 128 دواء غير متوافرة في صيدليات القطاع الخاص.. العمل بالرسوم الصحية للوافدين غداً.
- تدمير موقع إباحي رابع لقرصان صور الفتيات.
- تكريم الفائزين بجائزة الشيخ خليفة للامتياز.

وفي البيان حازت أخبار الانتفاضة والإعلان عن اتفاق لوقف إطلاق النار على مساحة اهتمام كبيرة فأوردت:
- الانتفاضة تنجو من زوبعة بيريز.
- مبارك يعلن وقفا لإطلاق النار وإسرائيل تتنصل وعرفات "مندهش".
- موسى يفضح ادعاءات إسرائيل العنصرية.
- بيريز: لست سعيداً باستقبالي كضابط نازي.
- فرنسا تطالب إسرائيل برفع الحصار وتجميد الاستيطان.
- السلطة تطالب بفريق دولي للتحقيق في استخدام اليورانيوم.
- شعث: عرفات غير قادر على وقف الانتفاضة.

ومن أخبارها العربية:
- الخرطوم تعترف بمقتل 257 جنديا في هجومين شرقا.
- صحيفة أميركية: العراق أجرى تجارب على قنبلة مشعة.
- صالح يعرض مقايضة السجناء البريطانيين بـ"أبو حمزة المصري".
- دخول الأجنبيات للبحرين بمرافق.
- مكتب "الجزيرة" يستهل عمله في الكويت بنفي الإساءة أو المساهمة الإسرائيلية.

ودولياً:
- طالبان تصد هجمات للتحالف الشمالي.
- خاتمي يأمل في انتخابات نشطة وهادئة.. الحكم ببطلان 40 بالمائة من المرشحين.
- الصين تسمح للأميركيين بتفقد طائرة التجسس.

ومن أخبارها المنوعة:
- بوش يسخر من نفسه وعائلته ونائبه.
- كمبيوتر يقرأ أفكار مستخدمه وينفذ توجيهاته.
- حريق (في الكويت) يلتهم كل شيء عدا النقود.

وفلسطينيا:
- شارون يشكو من رعب الانتفاضة ويهدد بقمعها نيابة عن "السلطة".. وسط أنباء عن وقف النار.. اللجان الشعبية ترفض قرار حلها.

ومن الأخبار العربية:
- الجزائر: قوات الأمن اضطرت للتدخل لحماية الأرواح والممتلكات في مناطق القبائل.

وتعليقاً على صورة طفلين عراقيين شاهدا سقوط صاروخ أميركي كتبت الصحيفة "رعب القصف الأميركي البريطاني".

وفي افتتاحياتها ركزت الصحف الثلاث على الشأن الفلسطيني في محاولة لاستقراء الاتفاق الذي أعلن عنه أمس الأحد، وفي حين تشككت البيان في إمكانية التزام إسرائيل به، رصدت الاتحاد اعتراف إسرائيل بالرعب من جراء الانتفاضة، ولكن الخليج اختارت تأكيد وصف بيريز والكيان الإسرائيلي كله بالنازية.


الاتفاق الذي أعلنت عنه مصر لوقف اطلاق النار اختبار حقيقي في الأيام المقبلة، وإذا فشل كما هو متوقع فلن يكون هناك أي جدوى من مبادرات أو جهود دبلوماسية

البيان

تحت عنوان "الأمل ضعيف" تشككت البيان في إمكانية نجاح الاتفاق الذي أعلنت عنه مصر بين إسرائيل والفلسطينيين، وقالت الصحيفة: رغم أن الإعلان المصري كان متوقعاً نتيجة للجهود التي بذلتها في الفترة الأخيرة وطرحها لمبادرة مشتركة مع الأردن لإنقاذ الوضع في فلسطين المحتلة، إلا أن هناك شكوكاً في إمكانية نجاح هذا الاتفاق الذي تم التوصل إليه.. منبعها من الجانب الإسرائيلي الذي لا ينفذ أي اتفاق، ويدوسه بأقدامه قبل أن يجف حبره، ولنا في اتفاق شرم الشيخ الذي تم التوصل إليه في ذروة اشتعال المواجهات وبرعاية أميركية وأوروبية مثال واضح على عدم التزام إسرائيل بأي اتفاق يؤدي إلى وقف عدوانها وإرهابها للشعب الفلسطيني.

وأضافت البيان: الخوف كل الخوف من التزام السلطة الفلسطينية وحدها بما ينص عليه الاتفاق، وبالتالي تصبح هي أداة قمع لمواطنيها وانتفاضتهم الباسلة، في حين تستريح إسرائيل من عناء هذا الأمر دون أن تقدم على تنفيذ أي بند مما اتفق عليه.. والاتفاق الذي أعلنت عنه مصر اختبار حقيقي في الأيام المقبلة، وإذا فشل كما هو متوقع فلن يكون هناك أي جدوى من مبادرات أو جهود دبلوماسية، لأنه في هذا الوقت ستكون إسرائيل اختارت طريقاً وحيداً وهو طريق الحرب.


الأمة العربية أمام كيان نازي بأكمله يستوي في ذلك عملاء النازية مع سواهم، وعلى الرغم من كل ذلك يصر بعض العرب على أن المصالحة مع هذا الكيان ممكنة!

الخليج

واستندت صحيفة الخليج في افتتاحيتها المعنونة "الكيان النازي" إلى ما أوردته صحيفة "العربي" المصرية عن نازية شعمون بيريز من خلال كاريكاتير نشرته ويصوره شخصية نازية وأن زيارته لمصر فضيحة. فكتبت الخليج: بالطبع نفى بيريز المسوق العجوز لسياسة معلمه أرييل شارون نازيته، لكن الأمر يتجاوز بيريز شخصا إلى الكيان الذي ينطق باسمه.. فالنازية تاريخيا ذات منشأ اشتراكي (حزب هتلر كان يسمى الحزب الألماني الاشتراكي) استفاد من احتقان الشباب الألماني ليوجهه نحو ضرب السلطة القائمة إلى حين استيلاء هتلر على الحكم ليتحول التوتر الاجتماعي إلى عصبية قومية تشكل تعويضا عن الإحباط الاشتراكي، وهذا ما فعله حزب العمل "الاشتراكي" (الإسرائيلي) وعضو الأممية الثانية بدوره حين حول اشتراكيته المزعومة إلى نزعة قومية مغالية في عدائها لسائر الأقوام والأمميات، ومارست النازية إعلاء العرق الألماني على سائر الأعراق وتمييزه عن البشرية على قاعدة نسبها العرقي، وكذلك الصهيونية قامت على ترويج لأسطورة "الشعب المختار" على حساب الآخرين من سائر الشعوب.

وأضافت الصحيفة: النازية توسل بالدم والنار والشحن الغرائزي لتحقيق المشاريع السياسية، وهذا ينطبق أيضا على إسرائيل التي تعمل منذ نشأتها على تحكيم الدبابة والاحتكام إلى لغة المدفع والقوة العارية لفرض سياستها على الأمة العربية كما أن النازية استخدام للتشكيلات شبه العسكرية إلى جانب الجيش لتكون ذراع السلطة في مواجهة أعدائها.

ونبهت الصحيفة إلى أن "الأمة العربية أمام كيان نازي بأكمله يستوي في ذلك عملاء النازية مع سواهم، وأن بيريز منذ خمسين عاما ينفذ مشروعا أقل ما يوصف به أنه نازي. وعلى الرغم من كل ذلك يصر بعض العرب على أن المصالحة مع هذا الكيان ممكنة.


أصبح الرعب الفلسطيني من أهم معادلات العملية السلمية على الساحة الفلسطينية، بعدما كان الرعب الإسرائيلي العامل الوحيد المؤثر في فرض شروط التفاوض

الاتحاد

أما الاتحاد فرصدت في افتتاحيتها المعنونة "الرعب يعرفه شارون" اعتراف رئيس الحكومة الإسرائيلية بالرعب الذي أدخلته الانتفاضة إلى قلوب الإسرائيليين وإلى قلبه برغم كل عمليات القمع الوحشية التي مارستها وتمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، وقالت الصحيفة: الاعتراف جاء في بيان رسمي أصدرته رئاسة مجلس الوزراء الإسرائيلي وذكر صراحة أن إسرائيل ستتفاوض مع الفلسطينيين بعد الوقف الكامل للرعب وأنها لن تتفاوض تحت التهديد بالعنف.

وأضافت الاتحاد: لقد كان موقف شارون دائماً رفض مفاوضة الفلسطينيين، وجميع المبادرات التي لا تقوم على أساس مراعاة الموقف الإسرائيلي، إلا أن نجاح الانتفاضة في تحدي القوة الإسرائيلية الغاشمة وتمكنها من اختراق الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بل ضربها لنظرية الأمن الشارونية قد قلب الموازين وجعل ما لم يكن ممكناً بالنسبة لرئيس الحكومة الإسرائيلية ممكناً الآن، فأصبح التفاوض مع الفلسطينيين مقبولاً ولكن في مقابل وقف الرعب الفلسطيني.

وأضافت: هكذا أصبح الرعب الفلسطيني واحدة من أهم معادلات العملية السلمية على الساحة الفلسطينية، بعدما كان الرعب الإسرائيلي العامل الوحيد المؤثر في فرض شروط التفاوض على السلام وفقاً للمعايير الإسرائيلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة