تركيا تهزم سويسرا وتؤهل البرتغال إلى ربع النهائي   
الخميس 1429/6/8 هـ - الموافق 12/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:09 (مكة المكرمة)، 0:09 (غرينتش)

التركي أردا توران حقق لبلاده فوزا لا ينسى (الفرنسية)

خطفت تركيا فوزا مثيرا على سويسرا 2-1 في ختام الجولة الثانية للمجموعة الأولى بكأس أمم أوروبا لكرة القدم، لتحصد أولى ثلاث نقاط لها في النهائيات الحالية، وتتسبب في أن تكون البرتغال التي كانت فازت قبل ساعات قليلة على التشيك أول المتأهلين إلى ربع نهائي البطولة.

وانتظرت تركيا إلى الوقت بدل الضائع من المباراة التي جرت مساء الأربعاء تحت أمطار غزيرة غمرت ملعب "سانت جاكوب بارك" بمدينة بازل السويسرية، لتحقق فوزها الثمين بفضل هدف للاعب أردا توران.

وكانت سويسرا بقيادة المدرب المخضرم ياكوب كون، تقدمت في الدقيقة 29 عبر هاكان ياكين ذي الأصل التركي، ثم تعادلت تركيا التي يقودها فاتح تيريم بضربة رأس لسميح شانتورك في الدقيقة 57.

وكان لافتا أن ياكين لم يحتفل بهدفه على غرار ما فعل الألماني من أصل بولندي لوكاس بودولسكي عندما سجل هدفين في مرمى بولندا الأحد الماضي ضمن المجموعة الثانية.

وبهذه الخسارة فقدت سويسرا التي تتقاسم مع النمسا استضافة البطولة حتى 29 يونيو/ حزيران الجاري، أي أمل في بلوغ الدور ربع النهائي بعدما لقيت خسارتها الثانية بعد الأولى أمام التشيك صفر-1 في مباراة الافتتاح التي جرت السبت الماضي.

هاكان ياكين ينتظر الكرة كي يسجل منها هدف سويسرا (رويترز)
خروج مبكر

وستصبح سويسرا بذلك ثاني منتخب مضيف يخرج من الدور الأول في تاريخ النهائيات الأوروبية بعد بلجيكا عام 2000.

أما تركيا فرفعت رصيدها إلى ثلاث نقاط بالتساوي مع التشيك ليصبح لقاؤهما بالجولة الثالثة حاسما في تحديد من يتأهل رفقة البرتغال التي تمتلك ست نقاط من فوزين على تركيا 2-صفر ثم التشيك 3-1.

يذكر أن هذا الفوز هو الثامن لتركيا خلال 15 مواجهة جمعتها مع سويسرا التي فازت أربع مرات، كما أن هذه المباراة كانت الأولى بين الفريقين منذ لقائهما الشهير عام 2005 في تصفيات مونديال 2006 والذي أسفر عن تأهل سويسرا إلى المونديال وشهدت نهايته اشتباكات بين الجانبين واعتداءات تركية على الجهاز الفني السويسري.

وأدت هذه الأحداث إلى معاقبة ثلاثة لاعبين أتراك وبعض الإداريين بالإضافة إلى إجبار تركيا على خوض ست مباريات خارج أرضها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة