العدل الدولية تستعد لإصدار حكمها بشأن إقليم صباح   
الجمعة 2/8/1422 هـ - الموافق 19/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت مصادر قضائية في محكمة العدل الدولية إن المحكمة ستتخذ الثلاثاء القادم قرارها بشأن ما إذا كان للفلبين الحق في أن تكون طرفا في النزاع الإقليمي الدائر حاليا بين ماليزيا وإندونيسيا على ملكية جزيرتي بولاو ليجتان وبولاو سبادان الواقعتين قبالة ساحل إقليم صباح بجزيرة بورنيو أم لا. وتخشى الفلبين من أن الإجراءات التي ستتخذها المحكمة قد تؤثر في الوضع القانوني للجزء الشمالي من الجزيرة التي تدعي مانيلا ملكيتها له.

ومن المتوقع أن تلجأ ماليزيا لاستخدام ملكيتها على إقليم صباح أساسا لمطالبها في جزر بحر سيليبس. لكن الفلبين تطالب أيضا بساحل صباح على أساس خضوعها لحكم السلطنة التي كانت قائمة جنوبي البلاد في القرن الخامس عشر. وتعارض كل من ماليزيا وإندونيسيا أي تدخل للفلبين في نزاعهما بشأن هذه الجزر الصغيرة.

وكانت مسألة إقليم صباح حجر عثرة أمام تطوير العلاقات بين مانيلا وكوالالمبور منذ أن طالب الرئيس الفلبيني الأسبق دايوزدادو ماكاباغال بها بعد إعلان استقلالها وانضمامها إلى ماليزيا عام 1963. يشار إلى أن الفلبين لم تتخل رسميا عن مطالبها بإقليم صباح رغم أن المسؤولين في مانيلا يقولون إنهم لن يسمحوا لهذه المسألة بأن تؤثر في العلاقات الثنائية مع ماليزيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة