المعارضة بتركيا تقبل بتسوية مع الحكومة بشأن الرئيس القادم   
الثلاثاء 1428/6/25 هـ - الموافق 10/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:16 (مكة المكرمة)، 12:16 (غرينتش)

أردوغان دعا القوى السياسية إلى الاتفاق على شخص الرئيس القادم (الأوروبية-أرشيف)

أعلن حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا موافقته على العرض الذي قدمه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، للاتفاق على مرشح لتولي منصب رئيس الدولة بعد أشهر من الجدل بين الطرفين.

وقال زعيم الحزب دينس بايكال في تصريحات صحفية "تصريحات أردوغان تعتبر تطورا إيجابيا، يجب علينا أن نجد مرشحا للرئاسة يحظى بدعم المجتمع والقوى السياسية وقيادات الجيش".

وأكد بايكال أن موضوع اختيار الرئيس الجديد لتركيا، أدى إلى حدوث انقسام في صفوف الأتراك، وأضاف "يجب علينا أن نتفق على اختيار شخص، كان بعيدا عن السياسة فترة من الوقت".

وجاءت تصريحات بايكال بعد تصريحات لأردوغان في وسائل الإعلام التركية أمس، أعلن فيها أن حزبه يتطلع للوصول إلى تسوية مع المعارضة والقوى السياسية بالبلاد حول شخصية رئيس البلاد القادم.

وكانت تركيا قد شهدت أزمة سياسية بعد أن فشل حزب العدالة والتنمية الحاكم، في الحصول على الأصوات المطلوبة لصالح وزير الخارجية الحالي عبد الله غل، مرشح الحزب الحاكم لمنصب رئيس الدولة، وذلك بسبب معارضة أحزاب المعارضة والقضاة.

ولعب حزب الشعب الجمهوري دورا كبيرا في إفشال وصول غل للرئاسة بسبب تاريخه الإسلامي.

وقرر البرلمان تأجيل معركة الرئاسة، إلى حين الانتهاء من الانتخابات العامة في تركيا، المقررة في الثاني والعشرين من شهر يوليو/تموز الجاري.

وتظهر استطلاعات الرأي أن حزب العدالة والتنمية سيحصد أكبر عدد من المقاعد في البرلمان القادم، لكن دون أن يتمكن من الحصول على ثلثي مقاعد البرلمان، وهي النسبة التي تمكنه من تغيير الدستور وتعيين رئيس الدولة بمفرده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة