لقاح جديد يساعد الجسم في مكافحة سرطان الثدي   
الاثنين 1429/9/16 هـ - الموافق 15/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)
قال باحثون كانوا قد تمكنوا من تحضير لقاح تجريبي لسرطان الثدي إنهم توصلوا إلى لقاح آخر يأملون أن يكون أكثر فعالية.
 
ويعمل هذا اللقاح الجديد على توصيل جين يكافح السرطان إلى الخلايا حيث يؤدي حينئذ إلى إنتاج بروتينات للنظام المناعي وكذلك خلايا مدمرة للأورام.
 
وتعتقد وي زين وي الباحثة بجامعة ولاية واين في ديترويت التي أشرفت على الدراسة أن ما تحقق يعتبر تقدما كبيرا نظرا لأنهم وضعوا الجين في الخلايا بالجسم.
 
ووفقا لمجلة بحوث السرطان فإن هذا اللقاح قد قضى على أورام لدى الفئران من نوع السرطان الإيجابي البروتين "أتش ئي أر 2". والسرطانات الإيجابية البروتين "أتش ئي أر 2" مسؤولة عن ما بين 20 و30% من سرطان الثدي.
 
وأضافت المجلة أن اللقاح عمل كذلك على التخلص من أورام "أتش ئي أر 2" التي طورت مقاومة للعقاقير المصممة لمكافحتها والبروتين "أتش ئي أر 2 أن ئي يو"، وهو من النوع الذي يظهر بكثرة على سطح الخلايا وهو نشط في أروام عديدة بينها سرطان الثدي والقولون والمستقيم والمبيض.
 
وتقول الجمعية الأميركية للسرطان إن سرطان الثدي هو السبب الأول لحالات الوفاة من السرطان بين النساء في العالم، وتشير المجلة إلى أنه يتم تشخيص 3.1 ملايين حالة إصابة جديدة سنويا منها 465 ألف حالة وفاة بسبب هذا الداء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة