مسلحون يغتالون سبعة أشخاص شرقي الجزائر   
الثلاثاء 15/6/1422 هـ - الموافق 4/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اغتالت مجموعة جزائرية مسلحة سبعة أشخاص وجرحت اثنين على شاطئ جنان الباي بالقرب من عنابة شرق العاصمة الجزائر. وتعد هذه حصيلة جديدة للحادث الذي وقع مساء الأحد إذ كان مصدر رسمي قد أفاد أمس أن ثلاثة أشخاص قتلوا في هذا الهجوم.

وذكرت صحيفتا "لو ماتان" و"الوطن" أن مجموعة من العناصر المسلحة تنكرت بلباس رجال الدرك ونصبت حاجزا على الطريق الفرعية التي تؤدي إلى الشاطئ وقتلت ثلاثة أشخاص يستقلون سيارة بالسلاح الأبيض، وجرحت اثنين آخرين.

وأضافت "الوطن" أن المجموعة المؤلفة من حوالي 15 -وصفتهم بأنهم إسلاميون مسلحون- قامت بذبح زوجين شابين كانا يتجهان إلى سيارتهما قبل أن تهجم على مجموعة من مصطافي الشاطىء بالأسلحة الآلية مما أسفر عن مصرع شخصين بينهما أحد حراس الشاطئ.

كما أفادت عدة صحف أن شابين ذبحا مساء الأحد أيضا بعد أن اختطفتهما مجموعة مسلحة من مقهى في ولد مسعودة قرب جيجل شرقي الجزائر. وتأتي هذه المجزرة بينما تشهد الجزائر تصعيدا في أعمال العنف المنسوبة إلى الإسلاميين المسلحين منذ ثلاثة أسابيع أوقعت أكثر من مائة قتيل حسبما تنشره الصحف.

فقد قتل خمسة أشخاص من عائلة واحدة السبت الماضي على أيدي مجموعة مسلحة في ولاية معسكر غربي العاصمة بعد يومين من مصرع ستة آخرين بمنطقة الأوراس الجبلية جنوب شرقي العاصمة. يشار إلى أن هذه العمليات تنسب إلى الجماعة الإسلامية المسلحة بزعامة عنتر زوابري والجماعة السلفية للدعوة والقتال بزعامة حسن حطاب اللتين ترفضان سياسة الوئام المدني التي ينتهجها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة