إسرائيل تنفي تحقيق تقدم بمفاوضات الأسرى   
الاثنين 1427/12/12 هـ - الموافق 1/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:36 (مكة المكرمة)، 12:36 (غرينتش)
مظاهرة لأقارب المعتقلين الفلسطينيين أمام البرلمان الفلسطيني في غزة (الفرنسية-أرشيف)

نفى مسؤولون إسرائيليون ما ذكرته فصائل فلسطينية عن تحقيق تقدم بمفاوضات الأسرى.
 
وقال مسؤول إسرائيلي لم يكشف عن اسمه -بعد اجتماع رئيس الوزراء إيهود أولمرت بمسؤولين إسرائيليين بينهم أوفير ديكيل مسؤول مفاوضات الأسرى- إن حماس" تواصل المبالغة في مطالبها وهو شيء غير مقبول", مضيفا أنه لا يوجد تقدم في الموضوع.
 
صفقة بشرم الشيخ
وقال أولمرت إنه مستعد لإطلاق سراح فلسطينيين إذا عاد الجندي جلعاد شاليط –المأسور منذ ستة أشهر- وتكهنت وسائل إعلام عربية بإعلان صفقة خلال قمته مع الرئيس المصري حسني مبارك هذا الخميس في شرم الشيخ.
 
وقال أحمد يوسف مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني إنه متفائل بأن قمة شرم الشيخ ستحمل صفقة, متوقعا أن تفرج إسرائيل بداية عن بضعة سجناء يسلم بعدها شاليط إلى مصر, على أن يتبعه إطلاق ألف أسير على دفعتين عندما يعود إلى إسرائيل, وهو ما يقترب من حديث إسماعيل هنية بالعريش قبل توجهه للحج عن تبادل قريب بفضل الجهود المصرية.
 
عباس انتقد إخلال أولمرت بوعد سابق بإطلاق سجناء بمناسبة عيد الأضحى (الفرنسية-أرشيف)
واكتفت الناطقة باسم أولمرت ميري آيسين بالقول إن موضوع الأسرى سيكون خلال القمة موضوعا بين مواضيع أخرى بينها سوريا وإيران ولبنان.
 
تكتم على المفاوضات
وأوصى وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس في لقاء مع الإذاعة العسكرية الإسرائيلية بالتكتم بشأن مفاوضات الأسرى قائلا إن "أي تصريح في غير محله لا يساهم بتاتا في النتيجة التي نتمناها جميعا".
 
وكان المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) تحدث عن انفراج في محادثات الجندي الأسير.
 
على دفعتين
كما قال متحدث باسم لجان المقاومة الشعبية –التي شاركت بعملية الأسر- "شاليط بصحة جيدة ويعامل وفقا للقيم الإسلامية", مشيرا إلى أنه قد يسلم لمصر بعد إفراج إسرائيل عن دفعة أولى من السجناء, على أن يحتفظ به المصريون لحين الإفراج عن دفعة ثانية.
 
غير أن إسرائيل رفضت الإفراج عن أسرى فلسطينيين بمناسبة عيد الأضحى بمعزل عن إطلاق الجندي شاليط, وهو ما انتقده الرئيس الفلسطيني محمود عباس لأنه إخلال بالتزام سابق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة