تكنولوجيا "الحفاظات" لتحلية مياه البحر   
الخميس 1435/4/13 هـ - الموافق 13/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:45 (مكة المكرمة)، 8:45 (غرينتش)
مادة "هيدروجيل" المستخدمة في الحفاظات تتمتع بقدرة على امتصاص أكثر كفاءة من الإسفنح (دويتشه فيلله)

يعمل علماء ألمان من معهد كارلسروه للتكنولوجيا على مشروع جديد يهدف إلى تحلية مياه البحر بتكلفة منخفضة، وتعتمد التقنية -التي ابتكروها- على المواد الفائقة الامتصاص التي تستخدم في حفاظات الأطفال.

وتعرف المواد المستخدمة في حفاظات الأطفال باسم "هيدروجيل"، وهي مواد من بوليمرات معروفة باسم "بولي أكريليت الصوديوم" تتميز بقدرتها على امتصاص السوائل مثل الإسفنج، لكنها أكثر كفاءة، إذ تستطيع امتصاص كمية من السائل تساوي مائة مرة وزنها على الأقل، كما أن هذه البوليمرات تحتوي على مجموعات أيونية تجعلها تمتص مياها تحتوي على كمية أقل من الملح.

واستعرضت قناة "أه آر دي" التلفزيونية الألمانية في برنامجها العلمي "قبل الثامنة" فكرة هذا المشروع، موضحة أن العلماء اكتشفوا أن هذه المواد فائقة الامتصاص تمتص بداية الماء ثم تمتص الملح الموجود فيه.

وعند عكس العملية بالضغط على الهيدروجيل المحتفظ بالمياه فإنه تخرج في البداية مياه مالحة، ثم عند إعادة الضغط عدة مرات تخرج مياه فيها محتوى أقل من الملح في كل مرة، ويأمل العلماء في الوصول إلى مياه خالية من الملح تماما وقابلة للشرب أو للاستخدام في الزراعة.

قد تساعد هذه التقنية الجديدة منخفضة التكاليف على حل مشكلة ملايين البشر الذين لا يجدون مياه شرب نظيفة، وليس باستطاعتهم استخدام تقنيات تحلية مياه البحر المعروفة حاليا، لأنها باهظة التكاليف وتستهلك كميات ضخمة من الطاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة