امتحان جديد لريال وبرشلونة بكلاسيكو إسبانيا   
السبت 1435/5/22 هـ - الموافق 22/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:31 (مكة المكرمة)، 18:31 (غرينتش)
من مباراة الذهاب بين الفريقين على ملعب كامب نو ببرشلونة (الجزيرة)

آمن عجاج-مدريد


لا تفصل مدينة فالديبيباس الرياضية -حيث يجري فريق ريال مدريد تدريباته- عن مطار مدريد باراخاس الدولي سوى دقائق قليلة، مسافة بدت قصية لدار الدين محمد، الجزائري الذي قدم من مدينة المحمدية الجزائرية لاستكشاف عوالم "الكلاسيكو" كرة القدم الإسبانية بين الغريمين ريال المضيف وبرشلونة مساء غد الأحد.

لا يخفي محمد ميوله "البارساوية"، لكنه لا يتوانى أيضا عن استثمار ساعات الصباح الأولى في البحث عن توقيع لأحد نجوم الريال، مجهود لم يكلفه عناء كثيرا، فالارتياح النفسي هو العنوان الأبرز هذا الأسبوع بين أشبال المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

يقول محمد للجزيرة نت "أنا مناصر للبارسا، وجئت هنا بحثا عن فوز في مباراة الكلاسيكو يسمح لفريقي المفضل البارسا بالحفاظ على لقبه بطلا لليغا".

وتخالج هذه الأمنية الملايين من عشاق فريق "بلاوغرانا" الذي حل اليوم في مدريد منتشيا بنتائجه الأخيرة التي أعادت إلى الأذهان أفضل نسخة لفريق ما زال يعيش على إيقاع "التيكي تاكا"، المنظومة الكروية التي رسم معالمها المدرب جوزيب غوارديولا ويحاول الآن خليفته الأرجنتيني خيراردو "تاتا" مارتينو مواصلة قطف ثمارها.

دار الدين محمد اعتبر مهمة برشلونة
غير سهلة في معقل الريال (الجزيرة)

وأضاف محمد أن المهمة لا تبدو هينة، فالفريق المدريدي الذي ما فتئ يحطم كل الأرقام يصبو إلى استعادة أمجاده التي لا تقتصر فقط على الفوز بالليغا، النصر في "الكلاسيكو" هذه السنة قد يوضح معالم المواجهات المقبلة بين هذين العملاقين اللذين سيلتقيان في نهائي كأس الملك، ومن يدري ربما في مواجهة حاسمة أخرى بدوري أبطال أوروبا، حسب المشجع الجزائري.

نصائح سانتيانا
وفي سبيل تحقيق هذا النصر لا يبخل كارلوس سانتيانا، ثالث أفضل هداف في تاريخ ريال مدريد، بنصائحه على رفاق كريستيانو، ففي تصريحاته للجزيرة نت اعتبر أن "ريال قدم عروضا جيدة هذه السنة، لكن علينا ألا ننسى أن فريق البارسا خصم كبير فاز بكل الألقاب، ولديه عزة تقوده دوما إلى الانتصار، لذلك يتوجب التعامل بحذر مع هذه المباراة".

وتعرضت العزة -التي تحدث عنها كارلوس سانتيانا هذه السنة- لهزات عدة، فالفضائح الضريبية التي لاحقت نجم برشلونة ليونيل ميسي، وأزمة صفقة ضم البرازيلي نيمار التي أدت إلى استقالة رئيس البارسا السابق ساندرو روسيل كان لهما وقع نفسي على تشكيلة الفريق الكاتالوني، حسب رودريغو إراستي مدير مجلة غرادا 360 الرياضية.

يقول إراستي للجزيرة نت "بطبيعة الحال هذه الفضائح كان وقعها واضحا على نفسية اللاعبين، لكن في اعتقادي أن أكثر ما يثير الشك بشأن البارسا هو الأداء الحالي الذي يختلف تماما عن الصورة التي قدمها في السنوات الماضية".

شكوك ومخاوف
وإلى جانب هذه الشكوك، ثمة أيضا مخاوف من المواجهات الداخلية التي يعيشها بلاوغرانا، إذ أوضحت بعض الصحف الرياضية الإسبانية أن ميسي يحاول الضغط على مدربه لتجنب إقحام اللاعب البرازيلي نيمار في التشكيلة الرسمية للمباراة القادمة، ومثل هذا النزال يستحق -حسب ميسي- المراهنة على لاعبين ذوي خبرة كبيرة كالمهاجم بيدرو، محاولة وإن أجمعت الصحف الرياضية الإسبانية على سوء توقيتها فإنها تبقى حسب رودريغو إراستي خيارا حكيما.

إراستي: بيدرو هو الرجل المناسب
في هذه اللحظة (الجزيرة)

يقول إراستي "إنه لمن المجحف عدم المراهنة على بيدرو الذي بذل مجهودات كبيرة وسجل أهدافا مفصلية، أعتقد أنه الرجل المناسب في هذه اللحظة لأنه يتفاعل بشكل جيد مع باقي أفراد المجموعة بعكس نيمار الذي يرى البعض أن طريقة لعبه -التي تعتمد على المهارات الفردية- لا تنسجم مع روح البارسا".

وبهدف ترميم معنويات الفريق يحاول بعض لاعبي البارسا البحث عن خطاب حماسي يرفع من معنويات الفريق، مهمة يبدو أن وزرها يقع الآن على عاتق الحارس فيكتور فالديس الذي صرح في ندوة صحفية بأن الطريق الأوحد لهزيمة ريال هو "الاعتماد على الإبداع وعقلية المنتصر والتخلي عن عقدة النقص ومحاولة الاستحواذ المستمر على الكرة".

هذا الخيار قد يصطدم بجاهزية الريال الذي سيدخل بتشكيلته الرسمية وبالثقة التي تمنحها خمسة أشهر من دون تذوق طعم الهزيمة، فضلا عن امتلاكه هجوما فتاكا يقوده "ثلاثي البي بي سي": نزيما وبيل وكريستيانو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة