إصابة 30 مدنيا في غارة أميركية شرق أفغانستان   
الثلاثاء 1423/2/24 هـ - الموافق 7/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود كنديون يتخذون مواقعهم أثناء هجوم في جبال شاهي كوت شرق أفغانستان (أرشيف)
قالت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية إن 30 مدنيا أفغانيا على الأقل أصيبوا في هجوم صاروخي أميركي على قرية دبيري في ولاية كونر شرق أفغانستان. من جهة أخرى أنهت القوات الكندية عملية جديدة دامت ثلاثة أيام لتعقب فلول تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وقالت الوكالة التي تتخذ من باكستان مقرا لها إن سكان القرية شاهدوا طائرة أميركية تحوم حول المنطقة قبل شن الهجوم. ويتخذ القائد كشمير خان الموالي لزعيم الحزب الإسلامي البشتوني قلب الدين حكمتيار من القرية الواقعة شمال غرب عاصمة الولاية أسد آباد مقرا له.

ويدعي كشمير خان أنه انضم إلى تحالف الشمال الذي ساعد القوات الأميركية على الإطاحة بحركة طالبان العام الماضي والذي لا يزال يهيمن على الحكومة المؤقتة في كابل.

وتأتي العملية في إطار هجوم مشترك يشنه التحالف الدولي المناهض لما يسمى بالإرهاب لتعقب فلول تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن وحركة طالبان وزعيمها الملا محمد عمر.

وفي هذا الإطار أنهى جنود كنديون اليوم عملية جديدة استمرت ثلاثة أيام لتعقب المقاتلين المختفين من القاعدة وطالبان شرق أفغانستان دون تحقيق أي تقدم يذكر. وعادت أولى طائرتين من طراز تشينوك تقلان جنودا من سلاح المشاة الكندي وبعض الجنود الأميركيين إلى قاعدة بغرام الجوية شمال العاصمة كابل.

وقال المتحدث باسم القوات الكندية الملازم لوك تشارون إن تفاصيل المهمة الكندية التي أطلق عليها اسم "عملية توريي" (البوابة) ستعلن في وقت لاحق اليوم. ولا تزال عملية أخرى منفصلة يقوم بها ألف من قوات البحرية الملكية البريطانية وأطلق عليها اسم "عملية القنص" مستمرة اليوم وسط التلال والوديان في جنوب شرق أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة