الجزيرة مصدر الأخبار الأول لنخبة المجتمع المصري   
الاثنين 1426/6/26 هـ - الموافق 1/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:40 (مكة المكرمة)، 0:40 (غرينتش)
 
أكدت دراسة أجرتها باحثة مصرية تفوق قناة الجزيرة المطلق على القنوات الإخبارية العربية بالنسبة للمشاهد المصري.
 
وركزت الباحثة على عدد من المقومات وضعت الجزيرة بالصدارة، أولها الفورية فى التعامل مع الأحداث والجرأة فى طرح الموضوعات والمصداقية في تقديم المعلومات والتوازن في طرح مختلف الآراء والحياد والموضوعية في التناول.
 
جاء ذلك في دراسة قامت بها أستاذة الإعلام فى جامعة أسيوط حنان سليم تحت عنوان "اتجاهات الصفوة المصرية نحو واقع ومستقبل القنوات الإخبارية العربية".
 
وقالت الباحثة إن الصفوة المصرية ترى أن قناة الجزيرة لديها القدرة علي التنافس مع القنوات الأجنبية وكذلك الجرأة في طرح الموضوعات, إضافة إلى تأثيرها غير المباشر في تطوير شكل ومضمون النشرات الإخبارية والبرامج الحوارية في القنوات التلفزيونية العربية.
 
وقالت حنان سليم إن الجزيرة لعبت دورا كبيرا فى التحول الديمقراطى الذي تشهده المجتمعات العربية، وكسرت لدى المواطن العربى حاجز الخوف من حقه فى التظاهر والاحتجاج على النظم الحاكمة.
 
وأجريت الدراسة على عينة مؤلفة من 250 شخصا يمثلون ثلاثة قطاعات من النخبة المصرية أولها النخبة الإعلامية من القيادات الصحفية والعاملين في حقل الأخبار, ثم النخبة السياسية من قيادات حزبية ونواب في البرلمان، والنخبة الأكاديمية ممثلة بأساتذة الجامعات. كما تمت مراعاة اختيار المشاركين من مختلف المحافظات المصرية.
 
وأوضحت الباحثة للجزيرة نت أنه تم إجراء عينة استطلاعية من خمسين شخصا لتحديد القنوات المعتمدة في تلقي الأخبار, فجاءت الجزيرة بالمرتبة الأولى والعربية ثانية والعالم الإيرانية ثالثة، مشيرة إلى أنها ضمت قناة النيل للأخبار إلى الدراسة بصفتها قناة إخبارية مصرية لدواعي المقارنة العلمية رغم عدم فوزها بالدراسة الاستطلاعية.
 
ودعت الدكتورة حنان إدارة الجزيرة إلى تصحيح صورة المواطن العربى والمسلم التى يحاول الكثيرون تشويهها، مطالبة بتجنب الانفعالية وإلقاء الضوء على بعض الإيجابيات التى تشهدها المجتمعات العربية فى الفترة الحالية.
 
ودعت الدراسة إلى ضرورة تطوير الخدمة الإخبارية في القنوات العربية الأخرى والتى تحتاج إلي المزيد من الفورية في تناول الأحداث، وكذلك زيادة عدد المراسلين وإعطاء مساحة أكبر من الحرية في تناول الأحداث الداخلية.
 
وانتهت إلى عدد من التوصيات الخاصة بتحسين الأداء الإعلامي منها الالتزام بالمصداقية وعدم الانسياق وراء وجهات نظر القنوات الأخرى, وأن تكون القنوات العربية أداة للتنوير ووسيلة لبث روح الوحدة العربية, وألا تعمل علي نشر الفرقة والإساءة والمبالغة في كشف سلبيات المجتمع العربي.
 
وطالبت الدراسة بأن تكون برامج القنوات العربية ذاكرة حية للأحداث التي مرت علي الشعوب العربية من خلال إعداد برامج وتقارير إخبارية تتناول الأزمات والأحداث التي عاني منها المجتمع العربي، وتصحيح صورة الانسان العربي والكشف عن حقيقة الديمقراطية الزائفة للولايات المتحدة.

_________________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة