أندية الكرة المصرية تستهوي أهل غزة   
الجمعة 5/8/1431 هـ - الموافق 16/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:58 (مكة المكرمة)، 7:58 (غرينتش)
 رابطة مشجعي النادي الأهلي في غزة

أحمد فياض-غزة
 
عادت إلى غزة أجواء حمى التشجيع للأندية الكروية المصرية، وذلك بعد انتهاء أحداث كأس العالم التي دارت رحاها على مدار شهر كامل في جنوب أفريقيا وانتهت يوم 11 يوليو/تموز الجاري.
 
ويشمّ المار في غزة رائحة هذه الأجواء رغم حالة التوتر التي تسود العلاقة بين مصر وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة.
ففي مدينة غزة يقبع مقر رابطة مشجعي النادي الأهلي بلونه الأحمر وأعلامه المصرية وصور لاعبيه، لكن اللافت في الأمر توزيعهم لبسكويت هُرب مؤخراً عبر الأنفاق بغلافه الأحمر يحمل اسم "أهلاوي" عند الفوز بكل مباراة.
 
أهلاوي بالفطرة
يقول مؤسس رابطة مشجعي النادي الأهلي بفلسطين علاء خالد إنه عند فكرة إنشاء الرابطة قبل عشر سنوات، لم يتصور أن تصل جماهير النادي إلى قرابة المائة ألف مشجع في مدينة غزة وحدها.
 
وأشار خالد إلى أن علاقة الفلسطينيين بالأندية المصرية تمتد إلى فترات ما قبل الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين عام 1948.
 
علاء خالد
ووصف للجزيرة نت حدث العام 1944 الشهير الذي أصر خلاله لاعبو النادي الأهلي على اللعب في القدس أمام المنتخب الفلسطيني بعد رفض سلطات الانتداب البريطانية دخولهم إليها، وإصرار أعضاء الفريق على تهريب أنفسهم فرداً فرداً عبر القطار حتى اكتمل عددهم هناك.
 
ودلل خالد على الروابط التاريخية والجغرافية بين مصر وفلسطين بقوله "كل بيت مصري يعلق على جدرانه صوراً لشهداء مصريين سقطوا دفاعاً عن فلسطين"، رافضاً الحديث عن أي خلافات من شأنها تعكير صفو الأجواء بينه وبين رؤساء روابط الأندية الأهلاوية في مصر.
 
وأضاف مؤسس الرابطة "أعشق الكرة المصرية وأنا أهلاوي بالفطرة.. نعم أحن لمصر وأهلها وشعبها وترابها، ولا أعتقد أن الخلافات السياسية ستؤثر يوماً على مجرى علاقتنا مع الشعب المصري والأندية المصرية".
 
حضور الزمالك
وليس ببعيد عن مقر الأهلاويين، تقع القلعة البيضاء التي تمثل نادي الزمالك بجدرانها وأبوابها ونوافذها وراياتها البيضاء التي أنشئت قبل نحو شهرين لدعم جماهير النادي وإيجاد بؤرة تواصل تجمع مشجعيه بعضهم ببعض.
 
وأكد مؤسس جمعية رابطة مشجعي نادي الزمالك بغزة سهيل نشوان أن هذه الروابط -رغم تهميشها إعلامياً- وسيلة هامة للتواصل مع الجماهير المصرية، داعياً مشجعي الأندية الأخرى إلى افتتاح روابط ومؤسسات توثق العلاقة مع  مصر.
 
مقر رابطة مشجعي نادي الزمالك في غزة
ووصف نشوان الترحيب الذي وجه له من قبل إدارة نادي الزمالك في القاهرة لافتتاح الرابطة بالحافل، مضيفاً "أرسلوا لنا كتاب موافقة لافتتاح المقر، ووعدونا بتقديم الدعم الكامل للأندية الرياضية الفلسطينية".
 
وأضاف "حبنا للزمالك جاء من حبنا لرؤساء مصر السابقين ولشعب مصر، ونحن على جوار مع أكثر من دولة عربية لديها كرة قدم محترمة، لكن للكرة المصرية نكهة خاصة"، واصفاً مصر بالرئة الوحيدة لمتنفس الغزيين، وصمام الأمان لقطاع غزة.
 
ونبه مؤسس الرابطة إلى أن نشاطات المقر لا تقتصر على متابعة المباريات فحسب، فهي تسعى لإقامة احتفالات تكريم للمتفوقين من مشجعي النادي والتنسيق لاستقبال الفريق على أرض ملاعب غزة، معرباً عن سعادته الغامرة بحصول الرابطة على العضوية الرسمية من رئاسة النادي، "حيث بالإمكان الآن منح أي لاعب فلسطيني مخضرم بطاقة تؤهله للعب في النادي بمصر".
 
من جانب آخر أعرب المدير العام للأنشطة الرياضية بوزارة الشباب والرياضة في الحكومة المقالة جابر عياش عن أمله في أن تكون العلاقات بين الوزارة وهذه الروابط أكثر فعالية، مشدداً على أن وزارته معنية بهذه الروابط لخدمة النشاط الكروي في قطاع غزة.
 
ودعا عياش روابط الأندية إلى تنظيم بعثات فلسطينية ناشئة تتدرب على أيدي المحترفين من اللاعبين المصريين، مشيداً بالجهود التي تبذلها هذه الروابط لاستقبال الفرق المصرية من أجل كسر الحصار عن غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة