سوريا تنفي رفض التحقيق الدولي في اغتيال الحريري   
الاثنين 17/2/1426 هـ - الموافق 28/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:18 (مكة المكرمة)، 16:18 (غرينتش)

القوات السورية سحبت ألفي جندي من شرق لبنان الأسبوع الماضي (الفرنسية)

نفت دمشق تصريحات أدلت بها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن أن سوريا لا ترى حاجة لتحقيق دولي في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

وأشار مصدر حكومي سوري إلى أن بلاده لم تقل هذا أبدا بل أكدت مرارا أن الموافقة على مثل هذا التحقيق هي شأن سيادي لبناني.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن رايس يوم الجمعة الماضي، قولها إن الرأي الوحيد المختلف بعض الشيء الذي سمعته كان السوريين الذين قالوا إنهم لا يرون حاجة للتحقيق الدولي في اغتيال الحريري.

وفي الإطار نفسه انتقد الرئيس السوري بشار الأسد تقرير الأمم المتحدة حول اغتيال الحريري، وقال في تصريحات لصحيفة إيل موندو الإسبانية إن التقرير كان بالواقع تقريرا سياسيا يستند إلى آراء أكثر مما يستند إلى أدلة.

كما شجب الأسد ما ورد في التقرير من اتهامات لبلاده بأنها مسؤولة عن التوتر القائم في لبنان والذي أدى إلى عملية الاغتيال، وتساءل كيف تمكنوا أن يخلصوا إلى أن سوريا مسؤولة عن هذا العمل بدون معرفة المجرم.

لبنان يؤيد تشكيل لجنة تحقيق أممية في اغتيال الحريري (الفرنسية-أرشيف)
وفي تطور ذي صلة غادر مسؤول رفيع بالخارجية اللبنانية إلى نيويورك، في مهمة عاجلة لمتابعة المناقشات التي سيبدؤها مجلس الأمن الدولي لإنشاء لجنة تحقيق دولية بشأن اغتيال الحريري.

وقال مصدر بالخارجية إن الأمين العام بالوكالة للوزارة مدير الشؤون السياسية بطرس عساكر كلف بالمهمة، وهو يحمل تعليمات رسمية تؤيد تشكيل لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة حسب ما أوصى بذلك تقرير لجنة تقصي الحقائق.

وفي رد غير مباشر على الاتهامات الواردة بتقرير فريق تقصي الحقائق بشأن عدم ملاحقة أجهزة الأمن اللبنانية شاحنة بيك آب بيضاء اللون يشتبه في أنها نفذت التفجير حسب ما أظهر ذلك شريط فيديو بثته إحدى محطات التلفزة العربية، أوضحت وزارة الداخلية في بيان صدر اليوم أنها عثرت على 22 قطعة من هذه الشاحنة في موقع الانفجار وتم تصويرها وتوثيقها، دون أن تعطي المزيد من التفاصيل عن ذلك متذرعة بسرية التحقيقات.

حزب الله
 سلاح حزب الله من الملفات الساخنة في الأزمة اللبنانية (الفرنسية)
وفي تطور آخر أكد رئيس الجمهورية اللبنانية السابق أمين الجميل أن قضية نزع سلاح حزب الله هي شأن داخلي يتم الحوار فيه مع قادة الحزب لاحقا، ونفى أي خلاف في صفوف المعارضة بهذا الشأن.

وقال الجميل في مقابلة متلفزة إن مصلحة الاستقرار في البلد تقتضي أن يحل الموضوع بالحوار، مذكرا بان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، يشدد على أن الحوار المطلوب يشمل كل القضايا بدون استثناء.

ونفى أن يعني تأكيد الزعيم الدرزي المعارض وليد جنبلاط بأن نزع سلاح الحزب ليس مطروحا للبحث في الوقت الحاضر بداية خلاف في صفوف المعارضة، موضحا أن أي تغيير لم يطرأ على موقف المعارضة من هذه المسألة والرافض لنزع سلاح حزب الله بالقوة.

مهمة عاجلة
وبموازاة ذلك أكد مصدر أمني لبناني رفيع أن حوالي ألفي جندي سوري انسحبوا من شرق لبنان خلال الأسبوع المنصرم، قبل الإعلان عن المرحلة الثانية من خطة الانسحاب السوري الكامل من لبنان.

وقال شهود عيان إن جنودا في مدينة مشغرة والمناطق القريبة منها في البقاع الغربي كان يقومون اليوم بتفكيك مواقعهم وإعداد عتادهم وأمتعتهم تمهيدا للانسحاب، وإن شاحنات فارغة كانت تتجه نحو المنطقة لنقل العتاد والجنود.

ومن المتوقع أن تجتمع لجنة عسكرية لبنانية سورية الأسبوع المقبل لوضع جدول زمني للانسحاب الكامل من لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة