معدات تجسس في مقر الأمم المتحدة بجنيف   
الثلاثاء 1425/11/10 هـ - الموافق 21/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:21 (مكة المكرمة)، 19:21 (غرينتش)

اكتشاف ميكروفون للتنصت في مقر الأمم المتحدة بجنيف
ذكرت صحيفة الشرق القطرية أن الأمم المتحدة اعترفت أمس في حدث نادر، بأن مقرها الأوروبي في جنيف قد يكون مليئا بمعدات التجسس، وجاء هذا الاعتراف بعد يوم واحد من اكتشاف جهاز تنصت داخل قاعة اجتماعات وزارية بمقر المنظمة الدولية المعروف باسم "قصر الأمم".

 

وأضافت الصحيفة أن مصدرا أمنيا تابعا للأمم المتحدة طلب عدم الكشف عن هويته وصف هذا المقر بأنه مثل الجبن السويسري، في إشارة إلى أقراص الجبن السويسري المليئة بالثقوب، قائلا إنه لو كانت لدى المنظمة الوسائل التقنية والموظفون اللازمون لإجراء عمليات تفتيش شاملة لعثر على الميكروفون تلو الآخر، ويشمل ذلك مقرَّي الأمم المتحدة في نيويورك وفيينا.

 

وجاء في الشرق أن ماري هوز المتحدثة باسم الأمم المتحدة في جنيف قد أكدت صحة تقرير بثه التليفزيون السويسري جاء فيه أن عمالا عثروا على جهاز تنصت معقد خلال عملية تجديد أجريت أخيرا في قاعة يطلق عليها "الصالون الفرنسي" في قصر الأمم، لكنها قالت إن تحقيقا أجرته الأمم المتحدة لم يحدد الجهة التي دست جهاز التنصت ولا متى حدث ذلك.

 

"
لو كانت لدى منظمة الأمم المتحدة الوسائل التقنية والموظفون اللازمون لإجراء عمليات تفتيش شاملة لعثر على الميكروفون تلو الآخر وحتى في مقريها في نيويورك وفيينا
"
ومن جهة أخرى أفادت الصحيفة بأن شا زوكانغ سفير الصين لدى الأمم المتحدة بجنيف قال إن هذا الأمر يثير الغثيان. وإنه ينبغي عمل شيء ما لوقف هذا النوع من الأنشطة.

 

وذكر التليفزيون السويسري "تي.إس.آر" -حسب الصحيفة- أن الجهاز عثر عليه مخبأ خلف ألواح خشبية في القاعة الأنيقة لكن هوز رفضت إعطاء مزيد من التفاصيل.

 

وفي تصريح للتليفزيون السويسري أدلى به باتريك دانييل يوجستار-وهو خبير أمني في جنيف اطلع على صور الجهاز- جاء فيه أن نظامه يبدو روسي المنشأ أو من منطقة أوروبا الشرقية، وأوضح أن حجمه يشير إلى أنه صنع قبل ثلاث أو أربع سنوات، كما وصفه بأنه جهاز تنصت بالغ التعقيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة