أردوغان يكشف عن خطة حكومية لتعديل الدستور   
السبت 18/2/1430 هـ - الموافق 14/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 5:46 (مكة المكرمة)، 2:46 (غرينتش)
أردوغان طالب بتفويض جماهيري لحزب العدالة والتنمية الحاكم (رويترز-أرشيف)
كشف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان النقاب عن مبادرة حكومية وشيكة لصياغة دستور جديد بعد الانتخابات المحلية المقررة في نهاية مارس/آذار المقبل.

واعتبر أردوغان في تصريحات صحفية أنه من الضروري التوصل إلى تسوية بين الأحزاب السياسية حول تعديل دستوري، مشيرا إلى التفكير في إشراك رئيس البرلمان كوسكال توبتان في العملية مجددا.

وكان توبتان قد بعث في سبتمبر/أيلول الماضي رسائل إلى رؤساء الحزب الحاكم وبعض أحزاب المعارضة يقترح فيها تشكيل أربع لجان لمناقشة الدستور وقضايا قانونية أخرى.

يشار إلى أن الدستور المعمول به حاليا في تركيا هو دستور عام 1982 الذي درس ونوقش وأقر بعد الانقلاب الذي قام به الجيش ضد السلطة المدنية سنة 1980.

وقد تعهد حزب العدالة والتنمية الحاكم بتعديل الدستور لتقليص صلاحيات الجيش وتوسيع نطاق الحريات بالنسبة للأقليات وتحديث أجهزة الدولة.

من جهة ثانية طلب أردوغان من مؤيديه منح حزبه العدالة والتنمية تفويضا جديدا في الانتخابات المحلية لمعالجة الأزمات الاقتصادية, وإنجاز إصلاحات تدعم مساعي الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال أردوغان في لقاء مع آلاف المؤيدين في مدينة سيفاس بقلب منطقة الأناضول التي تمثل معقلا تقليديا لحزبه, إنه يتوقع أن تخرج تركيا من الأزمة الاقتصادية, ووعد بزيادة الحريات وإنهاء التمييز ضد الأقليات.

ويواصل أردوغان جولته في عشرات المدن التركية ضمن إطار حملة سياسية سعيا للفوز بأغلبية الأصوات في الانتخابات البلدية.

يشار إلى أن حزب العدالة والتنمية حقق انتصارا كبيرا في الانتخابات البرلمانية عام 2007، لكنه يواجه تحديات متزايدة بسبب البطالة والأزمة الاقتصادية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة