إقالة قائد سلاح الجو بعد حادث العرض الجوي بأوكرانيا   
الأحد 18/5/1423 هـ - الموافق 28/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألسنة اللهب تندلع بعد تحطم الطائرة على مدرجات الجمهور بأوكرانيا أمس

أعلنت الرئاسة الأوكرانية أن الرئيس ليونيد كوتشما أقال قائد سلاح الجو الأوكراني الجنرال فيكتور سترلنيكوف إثر حادث تحطم طائرة سوخوي-27 أمس السبت أثناء عرض جوي في لفيف غرب البلاد.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة أولينا غرومنيتسكا إن قائد الوحدة الجوية الرابعة عشرة سيرغي أونيشتشينكو الذي كان يشارك في العرض الجوي أقيل أيضا من منصبه بعد ساعات من حادث تحطم المقاتلة لدى قيامها بمناورة فاختل توازنها قبل أن تسقط على حشد كبير من المشاهدين للعرض الذي أقيم بمناسبة مرور 60 عاما على إنشاء أول سرب لسلاح الجو في أوكرانيا.

وقال الرئيس كوتشما إنه يرغب في منع العروض الجوية في أوكرانيا بعد حادث الأمس وقال في تصريح تلفزيوني "يتعين على العسكريين إجراء تدريبات وليس القيام بعروض من هذا النوع، ولو لم يجر هذا العرض لما كان شيء قد حصل".

وقد أعلنت وزارة الطوارئ الأوكرانية مقتل 78 شخصا على الأقل وإصابة 115 آخرين في كارثة العرض الجوي. وأفادت الأنباء أن في عداد القتلى سبعة أطفال، وقد نقل المصابون إلى المستشفيات وبعضهم في حال خطرة. وتسبب في تفاقم الخسائر تطاير أجزاء من حطام الطائرة لمسافات كبيرة وسط الحضور الذين غص بهم مطار سكينيليف.

وتقول تفاصيل الحادث إنه وقع عندما احتك الجناح الأيسر للمقاتلة بالأرض إثر فشل الطيار في الارتقاء بها بعد قيامه بمناورة هبوط دوراني سريع في ما يبدو. وقال مسؤولون عسكريون إنه قد نجا طيارا الطائرة من الحادث بفضل استخدام المقاعد القاذفة وفتح مظلة الطوارئ في اللحظة الأخيرة.

ولا تزال أسباب الحادث مجهولة إلا أن مصادر في وزارة الدفاع الأوكرانية رجحت حدوث عطل في محرك.

وتعتبر كارثة أوكرانيا الأسوأ في تاريخ العروض الجوية في العالم، فقد وقعت كارثة مماثلة عام 1988 قتل فيها 70 شخصا وأصيب المئات عندما تصادمت في الهواء ثلاث طائرات لفريق استعراض تابع للسلاح الجوي الإيطالي وسقطت إحداها فوق جمهور المشاهدين في رامشتاين بألمانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة