مصرع 12 شخصا بمعارك بين الجيش والمتمردين بأفريقيا الوسطى   
الأربعاء 10/10/1427 هـ - الموافق 1/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:56 (مكة المكرمة)، 22:56 (غرينتش)
لقي 12 شخصا مصرعهم في المعارك التي جرت أمس الاثنين بشمال شرق أفريقيا الوسطى واستولى المتمردون خلالها على مدينة بيراو.
 
وقال الناطق باسم اتحاد القوى الديمقراطية للتجمع المتمرد الجنرال أباكار سابوني إن "المعارك دامت 45 دقيقة ولم نلق مقاومة بعد فرار القوات النظامية", مشيرا إلى أن عشرة قتلى كانوا من القوات الحكومية واثنين فقط من قواته.
 
وأضاف سابوني أن قواته استولت على 11 آلية تابعة للقوات المسلحة "اثنتان منها مجهزة ومليئة بالسلاح".
 
إقرار
وأقرت رئاسة أفريقيا الوسطى بسقوط بيراو التي تقع على بعد أكثر من 800 كلم شمال شرق العاصمة بانغي قرب الحدود التشادية والسودانية، بين أيدي من وصفتهم بـ"الغزاة المجهولي الهوية".
 
ودون تقديم حصيلة دقيقة أشارت الرئاسة إلى "خسائر في الأرواح البشرية في صفوف القوات المسلحة الوطنية وبين المدنيين".
 
وقدم الناطق باسم المتمردين اتحاد القوى الديمقراطية للتجمع على أنه تحالف نشأ في سبتمبر/أيلول الماضي في رواندا ويتكون من ثلاث مجموعات تمرد في أفريقيا الوسطى.
 
إدانة
من جهة أخرى أدانت الرئاسة في أفريقيا الوسطى شن الهجوم "من الأراضي السودانية". وعبر متحدث رئاسي عن إدانة بلاده لـ"الهجوم البربري الذي جاء من أراضي دولة شقيقة".
 
وأضاف أن رئيس الوزراء إيلي دوت طلب من مجلس الأمن نشر قوات لحفظ السلام في المنطقة الحدودية بين تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى والسودان لضمان الأمن.
 
وأشار المتحدث إلى أن بلاده استدعت السفير السوداني لدى بانغي للاستفسار عن سبب دخول المهاجمين من الأراضي السودانية, مضيفا أن بلاده لا تتهم الخرطوم مباشرة وإنما تطلب تفسيرا لذلك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة