الصين وروسيا تبدآن مرحلة المناورات الثالثة بغياب واشنطن   
الثلاثاء 1426/7/19 هـ - الموافق 23/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)
رئيسا أركان الجيشين افتتحا المناورات في فلاديفوستوك بروسيا (الفرنسية)
بدأت اليوم المرحلة الثالثة -الأخيرة- من المناورات العسكرية المشتركة بين روسيا والصين والتي تستمر ثلاثة أيام.
 
ويشارك في هذه المناورات التي تجرى في المحيط الهادئ سفن وطائرات قتالية ودبابات برمائية، ويتضمن البرنامج ثلاثة سيناريوهات لفرض حصار بحري بمشاركة مدمرات تحمل صواريخ موجهة وطائرات حربية مقاتلة, وعمليات إنزال برمائي تنفذه القوات الجوية والبحرية وقوات المظليين, وإجلاء بالقوة للسكان.
 
وتشارك قاذفات القنابل الروسية الإستراتيجية TU-95 وTU-22 إضافة إلى طائرات صينية مقاتلة متطورة. ومن المفترض أن تنتهي هذه المناورات التي أطلق عليها اسم "مهمة سلام 2005" في الـ25 من هذا الشهر.
 
ونقلت مصادر صحفية في بكين عن ضابط في الجيش الصيني أن أكثر من 7000 جندي صيني و1800 جندي روسي سيشاركون في المناورات التي تجرى في البحر الأصفر قبالة إقليم شانغدونغ.
 
وقد بدأت المناورات في 18 أغسطس/آب في فلاديفوستوك قاعدة الأسطول الروسي في المحيط الهادئ. وأجريت المرحلة الثانية يوم السبت الماضي في كينغداو حيث يوجد مقر قيادة المناورات.
 
وكان السيناريو الرئيسي لهذه المناورات يتركز على التشاور الإستراتيجي وصنع القرار لفض نزاع مرتبط بتوتر عرقي يندلع في بلد وهمي, ما يجبر الأمم المتحدة على تكليف الصين وروسيا التدخل عسكريا لإعادة النظام وحفظ السلام في هذا البلد وكذلك بمنع أي تدخل في دول أخرى.
 
ويوحي السيناريو بالمشاكل الحقيقية التي يواجهها البلدان, فالصين تريد الحد من تصاعد النزعة الانفصالية في تشينغيانغ المنطقة المسلمة في الشمال الغربي, وروسيا تخوض حربا في الشيشان. وقال خبراء إن المناورات توحي بعملية غزو من الصين لتايوان وعمليات في آسيا الوسطى.
 
غير أن موسكو وبكين أكدتا أن المناورات ليست موجهة ضد أي بلد من أجل تهدئة مخاوف واشنطن التي لم تدع بصفة مراقب.
 
وكانت القوات الصينية بدأت التوجه نحو مواقع إجراء المناورات أواخر يونيو/حزيران الماضي وبدأت تدريباتها الدورية بشكل منفرد منتصف يوليو/تموز. ووصلت القوات الروسية المشاركة في المناورات إلى شبه جزيرة شانغدونغ والمياه القريبة منها في التاسع من أغسطس/آب الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة