تزايد أعداد المصابين بمرض الملاريا في موزمبيق   
الأربعاء 24/10/1422 هـ - الموافق 9/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أوردت الإذاعة الحكومية في موزمبيق أن أعدادا كبيرة من المرضى المصابين بالملاريا يتدفقون على أكبر مستشفى في البلاد حيث يبذل المسؤولون هناك المزيد من الجهود لاحتواء الوضع المتفاقم. وفي الوقت نفسه تبذل موزمبيق حاليا جهودا أخرى من أجل مواجهة مرض الكوليرا.

وقال مسؤولون في مستشفى مابوتو المركزي إن أجنحة المستشفى تغص بالمرضى. وكشف التقرير الذي أورده الراديو الحكومي نقلا عن هؤلاء المسؤولين أن 150 مريضا بالملاريا, معظمهم من الأطفال يفدون على المستشفى كل يوم.

وأضاف الراديو أن المرضى ينامون على الأرض بسبب عدم وجود متسع لهم في حين يعمل مسؤولو المستشفى على إقامة أجنحة طوارئ من أجل استيعاب المرضى في المستشفى الذي لا يتسع إلا لـ1500 مريض في الأحوال الاعتيادية.

وأكد نائب مدير المستشفى على أن الوضع فيه بات "حرجا". وقال المسؤول إن المستشفى لديه كمية كافية من الأدوية لمعالجة الملاريا بيد أنه لا يملك ما يكفي من الدم للمرضى الذين أصيبوا بفقر الدم بسبب الحرارة التي تلازم المرض.

وتم تسجيل تسعة آلاف حالة إصابة بالمرض في أربعة من أقاليم البلاد نتج عنها 150 حالة وفاة.

والملاريا مرض معد طفيلي ينتقل عن طريق لسعة البعوض ويمكن أن يؤدي إلى الموت إذا لم تجر معالجته. وتعد المياه الراكدة البيئة المثلى لنمو وتكاثر البعوض الذي يسبب مرض الملاريا الذي يموت بسببه كل عام ما بين 1.5 و 2.7 مليون إنسان في العالم، استنادا إلى أرقام منظمة الصحة العالمية.

وتقول المنظمة الدولية في نشرة طبعت في مايو/أيار عام 1998 إن مرض الملاريا يتصدر قائمة المشكلات الصحية في عدد من الدول الأفريقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة