عسيري: التحالف يركز على قطع الإمداد عن الحوثيين   
الخميس 20/6/1436 هـ - الموافق 9/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:47 (مكة المكرمة)، 17:47 (غرينتش)

أكد الناطق باسم عاصفة الحزم العميد الركن أحمد عسيري أن غارات التحالف أصبحت تركز على الوحدات العسكرية الخارجة عن الشرعية، وهي القادرة على إدامة عمليات مسلحي جماعة الحوثي، وتزويدهم بعنصر الحركة عبر إمدادهم بالذخيرة والوقود وغيرها.

وقال عسيري اليوم الخميس في الإيجاز اليومي لعمليات عاصفة الحزم إن هذا النوع من الغارات يتطلب دقة متناهية في تعريف الأهداف وتحديدها ثم استهدافها، مؤكدا أن أهداف الحملة الجوية تتحقق بشكل واضح.

وقال عسيري إن مسلحي الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح أصبحت معزولة في عدن، وليس بينها أي ترابط، وهي تتحرك وفق رد فعل للضغط الذي تتلقاه جراء غارات عاصفة الحزم، فهي تظهر كمجموعات معزولة في الضالع وشبوة وغيرها، "فقط من أجل تحقيق ظهور إعلامي".

وكشف أن هذه القوات تقوم بنقل آليات وكميات من الأسلحة والذخيرة وتخزينها في المناطق السكينة بالتواطؤ مع بعض رجال القبائل ومسؤولين عسكريين موالين للمخلوع، وقال إن قوات التحالف لن تسمح باستمرار هذا النوع من العمليات، داعيا السكان إلى عدم استضافة مثل هذه الأعمال حتى لا يتعرضوا للضرر من قبل طائرات التحالف.

وأضاف أن غارات التحالف تواصل استهداف الألوية والوحدات التي تسهم في إطالة أمد العمليات، حيث قصفت طائرات التحالف اللواء 19 في بيحان، واللواء 22 في تعز 21 في شبوة واللواء 33.

كما تم استهداف مخازن للذخيرة ومحطات للاتصال في شمال صنعاء وفي منطقة صعدة، وتم استهداف أنفاق وكهوف كانت تستخدم كمخازن للذخيرة في صعدة.

سيطرة برية وبحرية
وقال إن القوات البرية في جنوب السعودية تسيطر على الحدود مع اليمن، وتقوم باستهداف أي عمل عسكري للحوثيين على طول الحدود.

وأضاف أن القوات البحرية تسيطر بشكل كامل على مضيق باب المندب، وتعمل على مراقبة الموانئ والجزر اليمنية، وتم استهدف منصات ومدافع ساحلية تم تحويلها ونقلها إلى هذه المناطق.

وفي إجابته على أسئلة الصحفيين قال عسيري، إن الحوثيين يحاولون نقل الصراع إلى المناطق والتجمعات السكنية، وتقوم إستراتيجية التحالف على صدهم عبر التنسيق مع المقاومة الشعبية في عدن ومسلحي القبائل، لافتا إلى وجود تواصل مستمر مع القيادة اليمنية من أجل تركيز العلميات على الأرض.

وقال إن عمل قوات التحالف عمل تكاملي شامل، وليس من مصلحة العمليات التفصيل في طبيعتها والكشف عن معلومات عن الأعداد والأرقام للقوات المشاركة في التحالف والمهام الموكلة إليها.

وفي إجابة عن الأوضاع الإنسانية والمساعدات المقدمة للسكان، أوضح عسيري أنه تم تأمين وصول سفينتين للصليب الأحمر إلى ميناء عدن، ويجري العمل على تأمين وصول المعدات الطبية إلى المشافي والمساعدات إلى السكان، لكن طبيعة المعارك على الأرض تصعب مهمة عمل التحالف في هذا الاتجاه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة