واشنطن تنتقد كوريا الشمالية لإنهائها تجميد تجاربها الصاروخية   
الخميس 1426/1/23 هـ - الموافق 3/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)
بيونغ يايغ ترفض العودة للمفاوضات بشأن برنامجها النووي (رويترز-أرشيف)
 
انتقدت الولايات المتحدة كوريا الشمالية بسبب قرارها إنهاء تجميد التجارب على الصواريخ البعيدة المدى, مؤكدة أن هذه الخطوة تهدد الاستقرار الإقليمي وتزيد من عزلة بيونغ يانغ.
 
وصرح مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية طلب عدم الكشف عن اسمه، بأن هذه الخطوة لا تخدم المصالح الكورية الشمالية أو السلام والاستقرار في المنطقة، على حد قوله.
 
وأوضح المسؤول أن هذه الخطوة لا تساعد في العودة إلى المحادثات السداسية الهادفة إلى إقناع كوريا الشمالية على التخلي عن تطلعاتها النووية. مؤكدا أن بلاده ملتزمة حاليا بالحل الدبلوماسي من خلال هذه المحادثات.
 
وأعلنت كوريا الشمالية اليوم إنهاء تجميدها لإجراء تجارب على الصواريخ البعيدة المدى الذي كانت أعلنته عام 1999, وقالت إن السياسات الأميركية "العدوانية" تجبرها على تطوير ترسانة نووية.
 
وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إن بيونغ يانغ تهدد بإجراء تجربة على صاروخ طويل المدى، مؤكدة أنه لا يوجد ما يلزمها الآن بوقف التجارب الصاروخية لكون الاتفاق السابق جرى مع إدارة الرئيس الأسبق بيل كلينتون.
 
يأتي ذلك بعد أن طالبت بيونغ يانغ الأربعاء واشنطن أمس بالتخلي عن السياسة والاعتذار عن وصفها بأنها "موقع متقدم للطغيان"، وهددت في الوقت نفسه بأنها ستستأنف اختباراتها للصواريخ بعيدة المدى في حال عدم تنفيذ مطالبها.
 
محادثات أميركية صينية
وفي نفس السياق اجتمع مفاوضون أميركيون وصينيون اليوم الخميس لإجراء محادثات بشأن عرض كوريا الشمالية العودة إلى محادثات نزع الأسلحة النووية.

وقالت السفارة الأميركية في سول إن السفير تل كريستوفر ونائب وزير الخارجية الصيني واوداوي عقدا اجتماعا، لكنها رفضت إعطاء أي تفاصيل عنه.
 
كما اجتمع واوداوي في وقت سابق مع وزير خارجية كوريا الجنوبية بان كي مون لمناقشة نفس القضية، مشيرا إلى أن هناك إشارات بأن هناك تغييرا جديدا وتوجها نحو التهدئة.
 
من جهتها أعلنت اليابان أنها تتوقع أن تعود كوريا الشمالية قريبا إلى المحادثات بشأن برنامجها النووي. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة