تنظيم الدولة يقصف قاعدة الحبانية ويتمسك بمناطق شرق الرمادي   
الأحد 1436/8/13 هـ - الموافق 31/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:00 (مكة المكرمة)، 23:00 (غرينتش)

سقط قتلى من الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي في قصف لتنظيم الدولة على قاعدة الحبانية شرقي الرمادي، وبث التنظيم صورا تؤكد أنه ما زال يسيطر على منطقة حصيبة القريبة من القاعدة، بينما أعلن عسكريون عراقيون استعادة مناطق غرب الرمادي.

وأفاد مراسل الجزيرة في محافظة الأنبار (غرب) بمقتل 13 من أفراد الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي في قصف نفذه تنظيم الدولة الإسلامية على قاعدة الحبانية الجوية.

وأضاف المراسل أن مقاتلي التنظيم صدوا هجوما للقوات الحكومية في منطقة الخالدية القريبة من القاعدة، كان هدفه إعادة السيطرة على منطقة حصيبة الشرقية شرق الرمادي.

وبثت وكالة أعماق التابعة للتنظيم صورا من منطقة حصيبة الشرقية، ردا على تصريحات لقيادات في الجيش والمليشيات, ادعت تمكنها من استعادة السيطرة على المنطقة.

وتظهر الصور مركز شرطة حصيبة الشرقية ومقرا للجيش العراقي, إضافة إلى أسلحة وعتاد تركته القوات الأمنية قبل انسحابها من المنطقة.

في المقابل، أعلن مصدر عسكري عراقي انتزاع مبنى مديرية المرور العامة في الأنبار من سيطرة تنظيم الدولة غربي مدينة الرمادي، حيث أعلنت وزارة الدفاع عن أكبر عملية للسيطرة على الرمادي (مركز محافظة الأنبار) التي سيطر عليها التنظيم قبل نحو أسبوعين.

وقال قائد شرطة الأنبار اللواء هادي رزيج إن القوات الأمنية ضيقت الخناق على الرمادي، من مديرية المرور غربا وجامعة الأنبار جنوبا، إلى باقي أسوار المدينة، وأضاف "الآن بدأت الصفحة الثانية من العمليات بتفكيك الألغام والمتفجرات".

وقال عقيد في الشرطة إن القوات الحكومية التي تم تجهيزها بمنظومة صواريخ روسية جديدة تمكنت من صد هجوم بثماني سيارات مدرعة مفخخة على قاعدة عسكرية في منطقة الشيحة قرب الفلوجة.

أفراد من القوات الحكومية العراقية قرب الفلوجة يوم الجمعة (أسوشيتد برس)

معارك صلاح الدين
وقال ضابط بالشرطة العراقية لوكالة الأناضول السبت إن ستة من عناصر الحشد الشعبي قتلوا وجرح 14 آخرون بتفجير وقع جنوب مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين (شمال).

وأوضح الضابط أن عبوة ناسفة انفجرت في موكب للحشد الشعبي في منطقة سيد غريب بالقرب من بلدة بلد (80 كلم جنوب تكريت).

جاء ذلك بينما تقول مصادر أمنية عراقية إن الجيش ومليشيات الحشد الشعبي يتقدمان في معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية جنوب مدينة بيجي (45 كلم شمال تكريت).

ونقلت وكالة الأناضول عن قائم مقام مدينة بيجي محمد محمود قوله إن هناك عمليات عسكرية تجري حاليا في غرب المدينة وشرقها "في منطقة المالحة الشرقية وفي محيط ناحية الصينية (غربا) بهدف السيطرة عليهما ومواصلة عمليات التحرير نحو المركز".

وتعد بيجي مدينة ذات أهمية لوقوعها على الطريق الذي يربط العاصمة بغداد بمحافظة نينوى (شمال)، ووجود أكبر مصفاة لتكرير النفط العراقي التي كانت تزود العراق قبل يونيو/حزيران الماضي بـ170 ألف برميل يوميا من المشتقات النفطية.

ديالى والموصل
وفي الأثناء، أوضحت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية أن القوات الحكومية وبمساندة المليشيات تمكنت فجر اليوم خلال عملية أمنية في منطقة وادي جبال شمال شرق بعقوبة بمحافظة ديالى من قتل 17 مسلحا، بينهم قيادات سورية.

وأضافت المصادر أن أربعة مدنيين قتلوا وأصيب سبعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة بسوق قضاء المقدادية، بينما عثرت القوات الأمنية على ست جثث لمدنيين معصوبي الأيدي والأعين على جانب الطريق الرابط بين ناحيتي الوجيهية وأبي صيدا شمال شرق بعقوبة.

من جهة أخرى، أعلن مصدر رسمي في إقليم كردستان العراق العثور على ثمانين جثة من الأكراد الإيزيديين في مقبرة جماعية بقرية جدعة غرب الموصل، مضيفا أنه تم قتلهم من قبل تنظيم الدولة بعد اعتقالهم في أغسطس/آب الماضي.

وفي الموصل، أكد سكان محليون اليوم مقتل 11 مدنيا من عائلة واحدة وإصابة آخرين في قصف لطيران التحالف الدولي على الأحياء السكنية بمنطقة المشراق.

وقد أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة أنه نفذ 16 ضربة جوية ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق من صباح الجمعة وحتى صباح السبت.

وجاء في بيان عسكري أن الضربات أصابت أهدافا قرب بغداد، وبيجي، والفلوجة، وهيت، وكركوك، والموصل، والرمادي، وسنجار، وتلعفر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة