الملك السعودي يلتقي عباس   
الاثنين 1430/6/29 هـ - الموافق 22/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:04 (مكة المكرمة)، 23:04 (غرينتش)

الملك السعودي بحث مع عباس تطورات القضية وعملية السلام (الفرنسية-أرشيف)

عقد ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز الأحد في الرياض محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ناقشا خلالها
تطورات القضية الفلسطينية والجهود المبذولة لتحقيق السلام.

 

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الجانبين بحثا خلال اللقاء "تطورات القضية الفلسطينية والجهود المبذولة لتحقيق سلام عادل وشامل يضمن للشعب الفلسطيني إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني".

 

وحضر الاستقبال النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز، ورئيس الاستخبارات العامة الأمير مقرن بن عبد العزيز، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الأمير عبد العزيز بن فهد. كما حضر من الجانب الفلسطيني رئيس دائرة المفاوضات بمنظمة التحرير صائب عريقات، والسفير الفلسطيني لدى المملكة جمال الشوبكي، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة.

 

وكان عباس قد قال في تصريحات صحفية نشرت الأحد إن لقاءه مع الملك عبد الله يستهدف إطلاعه على التطورات الراهنة بشأن الوضع الفلسطيني وآخر المستجدات بشأن محادثات السلام، على ضوء زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للمملكة وفحوى المباحثات المهمة التي عقدها مع العاهل السعودي.

 

وتأتي زيارة الرئيس الفلسطيني للمملكة بعد أن التقى في دمشق السبت الرئيس السوري بشار الأسد وتركزت محادثاتهما على مسار عملية السلام مع الإسرائيليين، خاصة في ضوء المواقف الإسرائيلية التي أعلنها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

 

وقالت مصادر فلسطينية إن محادثات الرئيسين تطرقت أيضا لزيارة عباس للولايات المتحدة نهاية الشهر الماضي، ومسألة التنسيق والتشاور بين الجانبين فيما يتعلق بدفع مسيرة الحوار الوطني الفلسطيني قدما.

 

الرئيس اليمني مستقبلا أبو مرزوق في صنعاء (رويترز)
صنعاء والمصالحة

وفي صنعاء، جدّد الرئيس اليمني
علي عبد الله صالح موقف بلاده الداعم لتحقيق المصالحة بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) واستعادة اللحمة بين الفلسطينيين.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس اليمني الأحد لموسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.

وأطلع أبو مرزوق الرئيس اليمني على تطورات الأوضاع في الساحة الفلسطينية، وفي مقدمتها الأوضاع في قطاع غزة والجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

 

يشار إلى أن اليمن تقدم في مارس/آذار 2007 بمبادرة لتحقيق مصالحة بين فتح وحماس غير أن النجاح لم يحالفها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة