بنغلاديش تقدم احتجاجا للهند بسبب اعتداء حدودي   
الأحد 1422/8/4 هـ - الموافق 21/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قدمت بنغلاديش مذكرة شديدة اللهجة للحكومة الهندية احتجاجا على حادث الاعتداء الحدودي الذي وقع قبل يومين وراح ضحيته ثلاثة مدنيين بنغاليين.

وقالت وكالة الأنباء البنغالية إن وزارة الخارجية استدعت المفوض السامي الهندي مانيلا تريباثي وسلمته مذكرة رسمية من وزير الخارجية محسن علي خان احتجاجا على قيام القوات الهندية بإطلاق النار باتجاه منطقة سونامغانغ الحدودية يوم الجمعة الماضي.

وذكرت الصحف البنغالية الصادرة اليوم أن رجال كوماندوز هنودا اقتحموا قرية كاروغارا البنغالية على بعد 176 كلم شمال شرق العاصمة داكا وفتحوا النار على سكانها القرويين، مما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى. وأفادت إحدى وكالات الأنباء الخاصة أن حرس الحدود البنغاليين هرعوا إلى مكان الحادث وأرغموا المتسللين الهنود على العودة إلى مواقعهم.

وكانت قوات حرس الحدود الهندية قتلت الشهر الماضي خمسة بنغاليين بالقرب من حدود الهند الشرقية مع بنغلاديش على مدى ثلاثة أيام من الاشتباكات الحدودية المتفرقة.

وكانت قوات الأمن في البلدين قد شددت من إجراءاتها الأمنية على طول الحدود الفاصلة بينهما والبالغة 4000 كلم عقب المواجهات المسلحة التي اندلعت هناك في أبريل/ نيسان الماضي وأسفرت عن مقتل 16 جنديا هنديا وثلاثة جنود بنغاليين.

يشار إلى أن الخلاف الحدودي بين البلدين يعود إلى عام 1947 عقب تقسيم شبه القارة الهندية آنذاك إلى الهند وباكستان. وكانت بنغلاديش حينها جزءا من باكستان وتسمى باكستان الشرقية، ثم انفصلت عن باكستان عام 1971.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة