الصين تراقب الهواتف المحمولة   
السبت 1431/2/1 هـ - الموافق 16/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:15 (مكة المكرمة)، 10:15 (غرينتش)
الصين تبدأ في مراقبة الهواتف المحمولة (رويترز-أرشيف)

أفادت وسائل الإعلام الرسمية في الصين بأن الحكومة أعاقت خدمة تبادل الرسائل النصية بين مستخدمي أكبر شبكتي هواتف محمولة "تشاينا موبايل" و"تشاينا يونيكوم" بزعم احتواء الرسائل على محتوى بذيء وغير لائق.
 
ويأتي هذا الإفشاء بعد تورط الدولة في نزاع مع غوغل هددت فيه الشركة العملاقة بإمكانية الانسحاب من الصين بسبب مخاوف من مراقبتها. وقالت صحيفة غلوبال تايمز الحكومية إن الجميع على ما يبدو تحت المراقبة.
 
ويذكر أن الحكومة الصينية تعهدت العام الماضي بمنع الإباحية على الإنترنت ويبدو الآن أنها مدت حملتها للهواتف المحمولة.
 
ومن جانبها قالت تشاينا موبايل -أكبر شركة هواتف محمولة في العالم- إنها كانت ملتزمة بمطالب الشرطة بالإبلاغ عن الرسائل النصية غير القانونية التي تشتمل على محتوى إباحي وعنف واحتيال وإيحاءات بالإرهاب والتحريض على الجريمة والقمار. وأضافت أن الهاتف المحمول سيتم إيقافه إذا وجدت به رسالة انتهكت أي من مرشحاتها.
 
ومن المعلوم أن الشركة المذكورة تضم 508 ملايين مستهلك وتتعامل شبكتها مع 1.7 مليار رسالة يوميا.
 
كذلك عبر العاملون في الخدمة المدنية عن تحفظهم على مراقبة الاتصالات. وقال أحدهم إن كثيرا من الأشياء الخاصة موجودة على هواتفهم ومراقبة الرسائل بهذه الطريقة سيعرض خصوصياتهم للكشف.
 
ومن أمثلة المراقبة كما أوردت الصحيفة المحلية "سوذرن متروبوليس" أن شركة الهاتف أوقفت هاتف أحد الأشخاص لأن حواسيب الشركة رصدت كلمات فاحشة في رسائله ومن ثم عليه أن يذهب ببطاقة هويته إلى الشرطة لإعادة تنشيط الهاتف. وعليه أيضا أن يقدم كتاب ضمان بأنه لن يعود إلى نشر مثل هذه الرسائل غير المحتشمة.
 
وعلى خلفية تهديد غوغل بمغادرة الصين، أعلنت مايكروسوفت أمس أنها لا تنوي الانسحاب من الصين، الأمر الذي بدد الآمال بأن شركة البرمجيات العملاقة ستدعم منافستها غوغل.
 
ومن جانبه شكك المدير العام لمايكروسوفت ستيفن بالمر -التي قد يستفيد محرك بحثها "بنغ" إذا تنازلت غوغل عن حصتها في السوق الصينية والتي تقدر بـ30%- في أهمية الهجمات التي اكتشفت الشهر الماضي.
 
وقال "لا أظن أن هناك أي شيء غير عادي في الأمر. فنحن نتعرض لهجمات يومية من كل أنحاء العالم وأعتقد أن غيرنا يعانون نفس الأمر أيضا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة