استسلام 65 جنديا أفغانيا لحركة طالبان   
السبت 1437/2/3 هـ - الموافق 14/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:30 (مكة المكرمة)، 14:30 (غرينتش)
أكد مسؤول أفغاني أن ما لا يقل عن 65 جنديا استسلموا لمسلحي حركة طالبان في موقعهم الأمامي في منطقة سانجين في إقليم هلمند (جنوب أفغانستان)، بما في ذلك ثلاثة من القادة.
 
وقال حاكم هلمند ميرزا خان رحيمي إن "الجنود استسلموا لطالبان ومعهم أسلحتهم، وأنه تم فتح تحقيق لمعرفة السبب وراء استسلامهم أمس الجمعة.
 
وفي سياق تأكيد عملية الاستسلام، قالت طالبان -في بيان- إن القوات الأفغانية من موقع أمامي في منطقة ستيشن "أعلنت توبتها عن أخطائها واستسلمت للمجاهدين".
 
ويعد إقليم هلمند من الأقاليم الأكثر اضطرابا في البلاد، وتخوض قوات الأمن قتالا ضد طالبان على بعد كيلومترات قليلة من عاصمة الإقليم منذ  أكثر من ثلاثة أسابيع.
 
وكانت حركة طالبان قد تمكنت في الأشهر الماضية من تحقيق تقدم بالمنطقة، وسيطرت في أغسطس/آب الماضي على منطقة قلعة موسى في هلمند للمرة الأولى منذ عام 2007.
 
وجاء سقوط قلعة موسى بعد وقت قصير من انتزاع طالبان منطقة نوزاد المجاورة، وإذا أضيفت إلى منطقة ثالثة إلى الشمال فإن طالبان باتت تسيطر على مساحة كبيرة من هلمند.
 
وكانت الحركة قد سيطرت أيضا الشهر الماضي -ولأسبوعين- على مدينة قندوز في هجوم خاطف شكل أكبر انتصار عسكري تحققه منذ طردها من السلطة عام 2001، وأعلن مقاتلو الحركة استيلاءهم على معدات للجيش الأفغاني، وتحرير مئات السجناء في قندوز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة