الحكومة المصرية الجديدة تؤدي اليمين اليوم   
السبت 1435/4/29 هـ - الموافق 1/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:51 (مكة المكرمة)، 9:51 (غرينتش)
إبراهيم محلب (يسار) خلال لقائه في وقت سابق الرئيس المؤقت عدلي منصور (الأوروبية)

أعلن رئيس الوزراء المصري المكلف إبراهيم محلب اكتمال تشكيل حكومته الجديدة، التي من المقرر أن تؤدي اليمين الدستورية اليوم أمام الرئيس المؤقت عدلي منصور.

واحتفظ جل أعضاء الحكومة السابقة بمناصبهم في التشكيلة الحالية، في حين لم يحسم بعد منصب وزير الدفاع الذي كان يتولاه المشير عبد الفتاح السيسي، والذي تتحدث تقارير وحملات إعلامية عن ترشحه للرئاسة.

ووصف محلب حكومته الجديدة "بالقتالية"، مؤكدا أنها لن تضيع لحظة واحدة دون أن يستفيد منها الوطن، على حد قوله.

وتواجه الحكومة الجديدة تحديات كبيرة وميراثا ثقيلا من الحكومة السابقة التي كان يرأسها حازم الببلاوي، وفي مقدمة ذلك تطبيق الحد الأدنى للأجور، وهو أمر قاد إلى مظاهرات واعتصامات فئوية كثيرة خلال الفترة الماضية.

ويضاف إلى ذلك، الحاجة المتزايدة إلى الوظائف والسكن والتعليم والعلاج في وقت بلغ فيه معدل التضخم نحو 12% في ظل تدني قيمة العملة، مما يستدعي سياسة مالية ونقدية حازمة.

منصب الداخلية
ومن أبرز الذين احتفظوا بمناصبهم في التشكيلة الجديدة وزير الخارجية نبيل فهمي, ووزيرة الإعلام دريّة شرف الدين، وأبقى محلب على اللواء محمد إبراهيم وزيرا للداخلية، وهو ما رفضه عدد من الأحزاب السياسية التي طالبت بإقالة الوزير، واصفة ذلك بالمطلب الوطني.

إعادة تعيين اللواء محمد إبراهيم (يسار) وزيرا للداخلية قوبل بانتقادات (الأوروبية)

وقالت هذه الأحزاب -وأبرزها الدستور والمصري الديمقراطي في بيان- إن وزارة الداخلية "غير قادرة على التعامل مع التحديات الأمنية المتزايدة، وإن تصاعد الإرهاب كشف عن عجز الأجهزة الأمنية".

وأشار البيان إلى أن "شهادات التعذيب من السجناء والمعتقلين وضعت الداخلية في أزمة أفقدتها ثقة المواطنين فيها"، مشددا على الحاجة لوزارة "تحترم الدستور وتخضع للقانون وتقبل المحاسبة والرقابة".

واعتبرت الأحزاب السياسية أن "استمرار الحصانة التي تتمتع بها وزارة الداخلية لن ينتج عنه سوى سخط شعبي متزايد وبيئة اجتماعية مثالية لنمو الإرهاب".

وكان الرئيس منصور كلَف الثلاثاء الماضي إبراهيم محلب بتشكيل حكومة جديدة خلفاً لحكومة الببلاوي التي قدمت استقالتها بعد تصاعد الإضرابات في عدد من القطاعات بينها النقل والصحة.

يشار إلى أن الحكومة الجديدة هي الثانية منذ الانقلاب الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، وتضم 32 وزيرا بينهم عشرة جدد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة