تشيلي تعتقل 28 موظفا حكوميا سابقا بتهمة الفساد   
السبت 1424/3/3 هـ - الموافق 3/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريكاردو لاغوس
اعتقلت السلطات في تشيلي 28 موظفا حكوميا سابقا بينهم وزير سابق ووجهت إليهم اتهامات بالاحتيال في إطار تحقيق واسع بدأ قبل ثلاثة أشهر بشأن قضايا فساد لمسؤولين في حكومة الرئيس ريكاردو لاغوس. وسيبقى جميع المعتقلين في السجن بانتظار قرار من المحكمة بشأن ما إذا كان سيفرج عنهم بكفالة.

واتهم القاضي أليخاندرو ريفيرا موظفي الحكومة السابقين بجامعة تشيلي الحكومية ووزارة الأشغال العامة ومعهم وزير الأشغال السابق كارلوس كروز -وهو صديق للرئيس لاغوس- بالاحتيال بعد مزاعم بأنهم أعدوا عقودا غير قانونية في العام 2001 لزيادة رواتب مسؤولين حكوميين بمبلغ إجمالي يبلغ 170 ألف دولار.

وقال ريفيرا للصحفيين إن "توجيه الاتهام هو الخطوة الأولى. ويمكن للمتهمين الرد على هذه الاتهامات ويمكن في نهاية الأمر نقضه". ونفى المتهمون هذه الاتهامات قائلين إن التربح الشخصي لم يكن الهدف من إعداد عقود غير قانونية.

واعترف بعض المسؤولين علانية بارتكاب "أخطاء إدارية" وقالوا إنه كان اتفاقا بحسن نية لزيادة رواتب منخفضة لبعض موظفي الحكومة من أجل المحافظة على المستوى المهني في القطاع العام.

ورغم فضائح الفساد التي تلاحق الحكومة التشيلية في الأشهر الأخيرة فإن استطلاعات الرأي تشير إلى أن 50% من التشيليين يوافقون على أداء حكومة الرئيس ريكاردو لاغوس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة