استئناف المفاوضات بين الحكومة الفلبينية واليساريين   
الجمعة 1422/2/3 هـ - الموافق 27/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غلوريا أرويو
استأنفت الحكومة الفلبينية والجبهة الديمقراطية الوطنية اليسارية المتمردة محادثات السلام في العاصمة النرويجية أوسلو بعد توقف دام نحو عامين. ويسعى الجانبان إلى وقف مواجهات مسلحة بينهما أدت إلى مصرع نحو 40 ألف شخص.

وقال رئيس وفد الحكومة سيلفستر بيلو لدى افتتاح المفاوضات التي تستمر حتى الاثنين المقبل إن المفاوضات بشأن القضايا الاقتصادية والاجتماعية ربما تستغرق ستة أشهر، تتبعها مناقشة المشكلات السياسية والدستورية وتستمر فترة مماثلة. وأشار إلى أن وقف العمليات العسكرية تماما ربما يأخذ ستة أشهر إضافية.

من جانبه طالب رئيس وفد الجبهة اليسارية لويس جالاندوني الحكومة باتخاذ خطوات لبناء جسور الثقة مع الجبهة مثل إطلاق سراح السجناء السياسيين. كما دعا إلى رفع أجور الفقراء، والاهتمام بقضايا حقوق الإنسان.

وجاء الإسراع بالمفاوضات بعد تولي الرئيسة الحالية غلوريا أرويو للسلطة في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي إذ دعت إلى إجراء محادثات سلام مع اليساريين وجبهة تحرير مورو الإسلامية.

وكانت الحكومة الفلبينية قد رفضت الأسبوع الماضي طلبا تقدمت به الجبهة للإفراج عن اثنين من عناصرها يقضيان عقوبة السجن مدى الحياة لقتلهما مستشارا عسكريا أميركيا. كما رفضت أيضا سحب عضويتها من منظمة التجارة العالمية، وإلغاء اتفاقية التدريب العسكري المشترك مع الولايات المتحدة.

يشار إلى أن المفاوضات السابقة انهارت عندما اتهم قادة الجبهة اليسارية المقيمون في هولندا حكومة الرئيس المخلوع جوزيف إسترادا بانتهاك الاتفاقيات التمهيدية.

يذكر أن الجبهة الديمقراطية الوطنية هي الجناح السياسي لحركة التمرد الشيوعية المسلحة في الفلبين المسماة (الجيش الشعبي الجديد) وتضم نحو 11 ألف مسلح يقاتلون الحكومة منذ 32 عاما لإقامة دولة ماركسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة