يديعوت: تسارع خطوات التطبيع بعهد السيسي   
الأربعاء 24/5/1437 هـ - الموافق 2/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)

تطرقت صحيفة يديعوت أحرونوت إلى ما وصفتها بتزايد حالة الدفء في العلاقات بين إسرائيل ومصر في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، في ظل لقاءات عدد من المسؤولين والبرلمانيين المصريين مع نظرائهم الإسرائيليين، ودعوات عقد مباريات رياضية مشتركة بين الجانبين، ونشر الكتب العبرية في المعارض المصرية.

ويشير مراسل الصحيفة روعي كايس في مقال له أن كل ذلك يعطي مؤشرا غير مسبوق على تنامي العلاقات الثنائية، ويعتبره تغيرا في مستوى العلاقات التي استمرت عشرات السنين بعيدة عن الأضواء، في حين أن السنة الأخيرة فقط شهدت سخونة في علاقات القاهرة وتل أبيب.

ويضيف كايس أن تتويج هذا الدفء في علاقات مصر وإسرائيل تم بزيارة رسمية قام بها المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية دوري غولد مؤخرا إلى القاهرة، بجانب الإفراج عن عودة الترابين المتهم بالتجسس لصالح إسرائيل والذي قضى في السجون المصرية 15 عاما.

ويشير الكاتب الإسرائيلي إلى تعيين سفير مصري جديد في تل أبيب بعد غياب دام ثلاث سنوات وهو الدبلوماسي حازم خيرت الذي أجرى لقاء علنيا مع رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ويؤكد كايس أنه في ظل انشغال مصر في الآونة الأخيرة بملفاتها الداخلية لاسيما الأمنية والاقتصادية، فإن مستوى العلاقات الإسرائيلية المصرية أخذ يتصدر عناوين الأخبار، وقد وصلت الأمور ذروتها عقب اللقاء العلني لعضو البرلمان المصري توفيق عكاشة مع السفير الإسرائيلي في مصر حاييم كورين، مما أثار ضجة كبيرة في البرلمان وتسبب في ضرب أحد النواب عكاشة بالحذاء.

ووفقا للكاتب، فقد سلطت حادثة عكاشة مزيدا من الأضواء على عمق التنسيق الأمني المتزايد بين إسرائيل ومصر في ضوء التهديدات الماثلة أمامهما في سيناء، وهو ما سمح للطيران المصري بالتحليق في أجواء إسرائيل بالتنسيق معها.

ويشدد على أن السيسي سبق له الإعلان أنه يجري محادثات دورية مع نتنياهو عبر الهاتف، مؤكدا له أن إسرائيل إذا قدمت خطوات سياسية في المسار الفلسطيني فإنه سيذهب لتطوير العلاقة معها بحيث تصل إلى مرحلة "الانفتاح"، حتى إنه لم يتحدث عن حل شامل للقضية الفلسطينية، وإنما عن خطوة سياسية لا أكثر.

وتشهد العلاقات تطورا وتناميا أكثر من ذي قبل حسب الكاتب الإسرائيلي في ضوء رزمة المصالح المشتركة بينهما، ومن أهمها: التهديد الإيراني والمخاوف القادمة من حركة حماس وتنظيم الدولة الإسلامية على حد قول الصحيفة.

نتنياهو(يمين) أثناء استقباله سفير مصر في تل أبيب حازم خيرت (الأوروبية)

زيارات وتنسيق
من جهته يؤكد المراسل السياسي لذات الصحيفة إيتمار آيخنر أن عدة مسؤولين إسرائيليين يقومون بزيارات دورية إلى مصر، ومنهم مبعوث نتنياهو الشخصي يتسحاق مولخو. كما التقى السيسي مؤخرا مع وفد من زعماء اليهود حول العالم، على رأسهم مالكولم هونلاين المقرب من نتنياهو.

ويشير الكاتب إلى التسهيلات الإسرائيلية المتزايدة للجيش المصري في حربه ضد تنظيم الدولة، رغم أن ذلك يتعارض مع الملحق العسكري لاتفاقية السلام.

وأضاف آيخنر أن إسرائيل تقدم مساعدات سياسية لمصر مع الإدارة الأميركية والكونغرس لإقناع الرأي العام الأميركي بأن مصر تحارب الإرهاب، حتى تبدو واشنطن أكثر انفتاحا لتقديم المساعدات العسكرية لمصر ونظام السيسي.

ووفقا للمراسل، فقد تجلى ذلك في زيارة أخيرة قام بها وفد رفيع المستوى من لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي برئاسة تساحي هنغبي إلى واشنطن لإقناعها بجهود القاهرة في منع تهريب الأسلحة إلى حركة حماس في قطاع غزة، كما أن هناك رسائل خرجت من تل أبيب تفيد برغبة إسرائيلية واضحة في انضمام مصر إلى الحلف الإقليمي المكون من إسرائيل وقبرص واليونان.

وأكد آيخنر أن واقعة عكاشة تضاف إلى سلسلة من السلوكيات المصرية الأخيرة التي تؤكد دفء العلاقات المصرية الإسرائيلية، ومنها تصريحات الناطق باسم اتحاد كرة القدم المصري عزمي مجاهد بإمكانية إقامة مباريات مع الفرق الإسرائيلية.

كما يشير الكاتب إلى أن وزارة الثقافة المصرية سمحت بمشاركة كتب إسرائيلية في معرض القاهرة الدولي للكتاب الأخير، وللمرة الأولى تتضمن المناهج الدراسية التعليمية المصرية فصلا جديدا عن اتفاقية كامب ديفد في كتب التاريخ المدرسية، على حد قوله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة