القادسية يستضيف الاتحاد بنهائي آسيا   
السبت 1431/11/29 هـ - الموافق 6/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:12 (مكة المكرمة)، 3:12 (غرينتش)
القادسية يلعب النهائي على أرضه وأمام جمهوره (رويترز-أرشيف)
 
يستضيف ملعب جابر الدولي بالكويت اليوم المباراةَ النهائية لمسابقةِ كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بين القادسية الكويتي والاتحاد السوري.
 
ويسعى الفريقان إلى إحراز اللقب الأول في تاريخهما لتكرار إنجازي مواطنيهما الكويت الكويتي في الدورة الماضية والجيش السوري في النسخة الأولى.
 
واللافت أن الفريقين وقعا معا في مجموعة واحدة ضمن منافسات الدور الأول، فتعادلا سلبا في حلب، في حين فاز القادسية بثلاثية في لقاء الإياب.
 
ويدخل القادسية اللقاء بدعم قاعدته الجماهيرية الكبيرة، لكون المباراة تقام على أرض ملعب جابر الجديد في الكويت، وسيكون مطالبا بإبقاء الكأس في الخزائن الكويتية بعدما كانت من نصيب مواطنه الكويت في النسخة الماضية.
 
ولم يخسر "الأصفر" على أرضه في المسابقة هذا الموسم، فتصدر مجموعته الرابعة بسهولة في الدور الأول، وعبر إلى ربع النهائي على حساب "تشرشل براذرز" الهندي.
 
ولم يواجه صعوبة في دور الثمانية بإقصاء "تاي بورت" التايلندي قبل أن يتخطى الرفاع البحريني وصولا للمباراة النهائية.
 
في المقابل، فإن فريق الاتحاد يعرف منافسه جيدا، إضافة إلى أنه لا يملك أي عقدة من الفوز خارج قواعده وخصوصا على الفرق الكويتية، مما قد يرفع ثقة لاعبيه بأنفسهم في النهائي، إذ إنه أطاح بالكويت الكويتي من الدور الثاني بفوزه عليه بركلات الترجيح.
 
كما تغلب الاتحاد على فريق كويتي آخر هو كاظمة في ربع النهائي، ذهابا وإيابا قبل أن يواجه مهمة صعبة في نصف النهائي، أمام مضيفه موانغ تونغ التايلندي، لكنه تخطاها بنجاح ليضرب موعدا مع القادسية في النهائي.
 
وسيبقى لقب البطولة عربيا بغض النظر عن اسم الفريق الفائز، وقد احتكرت الفرق العربية ألقاب هذه البطولة منذ انطلاقها في حلتها الجديدة، إذ تناوب على إحراز اللقب كل من نادي الجيش السوري (2004) والفيصلي الأردني (2005 و2006)  وشباب الأردن (2007) والمحرق البحريني (2008) وأخيرا الكويت (2009).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة