روحاني: العلاقات مع واشنطن تغيرت كثيرا   
السبت 1436/12/13 هـ - الموافق 26/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن العلاقات بين واشنطن وطهران تغيرت كثيرا، لكن لا تزال هناك قضايا بحاجة إلى مزيد من الجهد، مشيرا إلى أهمية الاستقرار ووقف إراقة الدماء في سوريا لتحقيق الديمقراطية.

وأضاف روحاني أن على إيران والولايات المتحدة حل القضايا قبل الحديث عن اللقاءات والمصافحات بينه وبين الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وأشار إلى أن وقف إراقة الدماء بسوريا سيفتح الباب أمام مرحلة جديدة بالكامل تسمح بسماع صوت المعارضة السورية بكل أطيافها، مبينا أن من المستحيل تحقيق الديمقراطية دون وجود استقرار.

وأوضح أن جميع الظروف غدت مهيأة للبدء في تنفيذ الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى قبل نهاية 2015.

وقال مراسل الجزيرة في نيويورك رائد فقيه إن من المتوقع أن تلقى تصريحات روحاني هذه نوعا من النقاشات في الأمم المتحدة خصوصا في اللقاءات الجانبية بين مختلف الأطراف المعنية.

وذكر أن الأجواء كانت إيجابية جدا في الأمم المتحدة بعد الاتفاق النووي الإيراني، على اعتبار أن الدول الغربية تدعو إيران إلى لعب دور إيجابي بالمنطقة.

من ناحية ثانية، أفاد المراسل بأنه منذ أكثر من شهر بدأ سفراء بعض الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الحديث بلغة جديدة فيما يخص مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد في الأزمة السورية.

وبيّن المراسل أن هناك إجماعا لا يزال على أن الأسد لا مستقبل له في سوريا، لكن الجديد هو في القبول بوجوده في المرحلة الانتقالية التي نصت عليها مبادرة مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، موضحا أن كثيرا من النقاشات تدور حول صلاحيات الأسد خلال تلك المرحلة.

ونوّه إلى تصريحات لأحد المسؤولين في دولة دائمة العضوية وصف فيها التعزيزات العسكرية الروسية بسوريا بالخطوة التي حرّكت الباب أمام كل المقاربات الجديدة التي كان يتم تداولها فيما يخص الحل السياسي بسوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة