الناتو يقيم جاهزية الكويت لمواجهة الطوارئ النووية   
الاثنين 14/3/1428 هـ - الموافق 2/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)
جندي بريطاني بالكويت يتدرب على هجوم بأسلحة الدمار بأول أيام غزو العراق (رويترز-أرشيف)

يصل قريبا خبراء من حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى الكويت لتقويم جاهزيتها على مواجهة أي طارئ نووي.
 
وقال نائب مدير جهاز الأمن الوطني الشيخ ثامر علي الصباح لوكالة الأنباء الكويتية إن الحكومة تقدمت بطلب إلى الناتو "لما له من خبرة في هذا المجال".
 
ولم يشر الشيخ ثامر علي الصباح إلى الدول التي تخشى الكويت حوادث نووية فيها, لكنه تحدث عن دول في الشرق الأوسط تملك التقنية النووية, في تلميح واضح إلى إيران التي تصاعدت أزمتها النووية مع الغرب مؤخرا.
 
الكويت لا تبعد إلا 120 كيلومترا عن منطقة بوشهر الإيرانية
العامل الجغرافي
ويلعب العامل الجغرافي دورا هاما في هذه المخاوف, فلا يفصل مثلا منطقة بوشهر الإيرانية التي تقع على ساحل الخليج إلا 120 كيلومترا عن دولة الكويت.
 
وكان الأمين العام للناتو جاب دي هوب شيفر قال في اجتماع بالكويت في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن تعاون الحلف ودول الخليج بات ضروريا لمواجهة انتشار أسلحة الدمار الشامل وما سماه الإرهاب.
 
وأعرب مجلس التعاون الخليجي مؤخرا عن رغبته في امتلاك مشروع نووي سلمي, وهي رغبة قال المسؤول الكويتي إنها مشروعة, خاصة أن دول المجلس "ستعمل جنبا إلى جنب مع الوكالة (الدولية للطاقة الذرية) لضمان سلامة البرنامج الخليجي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة