مؤتمر "أسباسيا: المرأة والسلطة" بإسبانيا   
الجمعة 1432/5/12 هـ - الموافق 15/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:04 (مكة المكرمة)، 14:04 (غرينتش)

منظمو المؤتمر الثقافي السنوي السابع في مدينة ملقا في صورة تذكارية (الجزيرة نت)

تحت اسم "أسباسيا: المرأة والسلطة"، استضاف المؤتمر الثقافي السنوي السابع بمدينة ملقا الإسبانية مختلف المؤسسات الثقافية في ندواته التي استمرت على مدار ثلاثة أيام، وشاركت فيها مجموعة من المبدعات من داخل وخارج إسبانيا.

ومن إسبانيا حضرت الشاعرة إلينا ميديل، والمصورة الفوتوغرافية كونشا كاساخويس، كما شاركت في المؤتمر الشاعرة الفلسطينية فاتنة الغرة، والمخرجة الإيرانية جويتا شهرستاني أصلاني، إضافة لمتخصصين في مجلات متعددة سياسية واقتصادية واجتماعية.

وكانت قوة المرأة وتأثيرها على الواقع السياسي الركيزة الأساسية لندوات المؤتمر الذي نظمه "المركز الثقافي لجيل شعراء عام 1927"، وناقشتها المدعوات كلّ في مجال تخصصها.

يذكر أن أسباسيا هي امرأة يونانية ولدت في مدينة لونيان اليونانية وانتقلت في بداية حياتها إلى أثينا، وكانت مشهورة في عهد پركليس لمشاركته في فترة كبيرة من حياته ولما قدمته لأثينا من مساهمات ثقافية وفنية وتحررية كبيرة.

وكان لأسباسيا تأثير كبير على پركليس وعلى أثينا كلها، وذلك على الرغم مما ذكر عنها في أواخر أيام پركليس عن تحررها الزائد ووصلت الاتهامات لحد وصفها بأبشع الصفات.

محاولات للتغيير
الملصق الدعائي للمؤتمر (الجزيرة نت)
وترى منسقة الأنشطة الفنية الثقافية في المركز الشاعرة ماريا خوسيه بيرنت بيسو أن ما يقدمه المركز من خلال هذا المؤتمر وغيره من الأنشطة محاولات لتغيير واقع المرأة الإسبانية، الذي لا تجد فيه تغييرا عما كانت عليه قبل ثلاثين عاما، ولذا تم اختيار اسم أسباسيا المرأة القوية التي استطاعت التأثير على مجتمعها اليوناني آنذاك.

وتؤكد في حديثها للجزيرة نت أن الطريق طويل، وأن ما يفعلونه الآن هو محاولة القبض على جزء من رمل الشاطئ كما قالت، في إشارة إلى ضعف تأثير الأنشطة على المجتمع، إلا أنها تأمل أن التغيير قادم ربما بعد سنوات من الآن.

وأوضحت أن من يقوم بتنظيم ودعم المؤتمر هم جملة من أساتذة جامعة ملقا والمثقفون والمفكرون والسياسيون المعنيون بتقدم المدينة من خلال التركيز على مواضيع الثقافة والفنون والفلسفة والتاريخ، للمطالبة بالحرية والمساواة وأن تصبح تطبيقاً على أرض الواقع لا مجرد نظريات تقال.

وجدير بالذكر أن هذا المؤتمر يتم تنظيمه بدعم من مجلس بلدية المدينة والمعهد الأندلسي للمرأة والمساواة والمواطنة، إضافة إلى مؤسسات وجمعيات ثقافية وحقوقية فاعلة في مدينة ملقا.

عالم المرأة
جانب من الندوة التي استضافت المصورة الإسبانية كونشا (الجزيرة نت)
وقد تميزت المصورة الإسبانية كونشا كاساخويس بعرضها الفيلم الوثائقي الذي خصصته للحديث عن دور المرأة الأفريقية وصمودها في وجه كل المعوقات التي تعيشها، موضحة من خلال الصور حجم هذه المعاناة، باعتبار أن المجتمع الأفريقي يعوّل أساسا على المرأة التي تقوم بأغلب المهام الصعبة.

وفي حديثها للجزيرة نت عبّرت كونشا عن فخرها بتجربتها هذه التي فتحت عينها على عالم لم تكن تتخيل وجوده، في مكان يفاجئك بالمتغيرات التي لا تتوقع حدوثها، حيث تستطيع أن ترى القوة الحقيقية للإنسان.

ومضت تؤكد أن التجربة غيرت فيها الكثير، وخلقت لديها حالة من الشغف بهذا المجتمع الذي يعيش في بدائية، مع ما يشهده العالم من تطورات تقنية متسارعة، وقد لفت نظرها أن الناس هناك ورغم المعاناة فإنهم يواجهون الحياة بالابتسامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة