الكنيسة المورمونية تعترف بأن مؤسسها تزوج 40 امرأة   
الأربعاء 1436/1/20 هـ - الموافق 12/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:29 (مكة المكرمة)، 12:29 (غرينتش)

اعترفت الكنيسة المورمونية بأن مؤسسها جوزيف سميث تزوج نحو أربعين امرأة من بينهن فتاة عمرها 14 عاما وأخريات كن زوجات لأتباعه، متراجعة بذلك عن إصرارها على مدى مائتي عام على أنه كان متزوجا من امرأة واحدة فقط.

وفي مقال بعنوان "تعدد الزوجات في كيرتلاند ونوفو" الذي يعد جزءا من مجموعة صدرت العام الماضي، قالت الكنيسة إن جوزيف ارتبط بزوجات إضافيات وسمح لقديسين في الأيام الأخيرة بتعدد الزوجات، وأشارت إلى أن "التقديرات الدقيقة" تؤكد أن عدد زوجاته كان بين ثلاثين وأربعين.

وتراوحت أعمار زوجات سميث بين عشرين وأربعين عاما، لكنه تزوج هيلين مار كيمبل التي كانت ابنة أحد أصدقائه المقربين قبل بضعة أشهر من إتمام عامها الخامس عشر.

ووفقا للمصدر ذاته فإن سميث لجأ إلى تعدد الزوجات بعد ظهور ملاك له أمره في ثلاث مناسبات بذلك، وهدده في الأخيرة بقتله إن لم يمتثل لهذا الأمر.
 
وتأسست الكنيسة المورمونية -التي يوجد مقرها في مدينة سالت ليك بولاية يوتا الأميركية- عام 1830، وحظرت تعدد الزوجات في 1890 عندما هددت الحكومة الأميركية بتجريد يوتا من كيان الولاية.

ويعد جوزيف سميث بمثابة نبي لدى كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة (التسمية الرسمية للمورمون)، وتقول الكنيسة إن أتباعها يبلغ عددهم ثمانية ملايين داخل الولايات المتحدة الأميركية وستة ملايين بأنحاء العالم.

وتعرضت الكنيسة المورمونية لانتقادات على نطاق واسع عن معاملتها للنساء والسود الذين منعتهم من الوصول إلى الدرجات العليا في سلم الكهنوتية حتى عام 1978.

وبدأت الكنيسة قبل نحو عام في نشر دراسات بشأن عدد من القضايا الجدلية التي طبعت مسيرتها ومنها علاقة المرومون بالمسيحية ونظرتهم للسود وكهنوتية المرأة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة