اختفاء صور الرئيس الكوري الشمالي من الأماكن العامة   
الجمعة 6/10/1425 هـ - الموافق 19/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)
هل إزالة صور كيم جونغ إيل مؤشر على تغيير سياسي قادم في كوريا الشمالية؟ (رويترز-أرشيف)
قال دبلوماسيون اليوم في بيونغ يانغ إن صور الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ إيل اختفت من العديد من  الأماكن العامة في العاصمة.
 
وقال دبلوماسي أوروبي "كان هناك صورتان في الأماكن العامة الأولى للرئيس السابق كيم إيل سونغ والأخرى لابنه كيم جونغ إيل, ولم يعد هناك سوى صورة الأب".
 
وأضاف الدبلوماسي أن صور جونغ إيل بدأت في الاختفاء منذ أواخر أغسطس/ آب أو مع أوائل شهر سبتمبر/ أيلول الماضيين وهو ما يثير الكثير من التساؤلات في بلد تكثر فيه التوقعات.
 
وأضاف المصدر الغربي أنه بالإضافة إلى الصور المفقودة لوحظ وجود الشرطة في شوارع العاصمة والتوتر ظاهر عليهم وهم يقومون بتفتيش السيارات وفحص هويات المشاة.
 
وأكد مسؤول غربي آخر في تصريح لوكالة تاس الروسية أن المسؤولين لم يقدموا تفسيرا لهذا التغيير، وأضاف أنه وفقا للمعلومات المتاحة فقد صدرت توجيهات سرية لإزالة صور الرئيس.
 
من جانبه قال أحد الكوريين الشماليين الذين يعملون لدى وكالة الإغاثة الدولية إن "مثل هذا الحدث عندما يقع فإن ذلك يعني أن هناك تغييرا في الوضع السياسي".
 
يذكر أن  كيم جونغ إيل تسلم السلطة إثر وفاة والده في منتصف التسعينيات في الدولة التي تنتهج النهج الشيوعي والتي تتعرض للكوارث الطبيعية والمجاعة حيث جعلتها الأمم المتحدة الأكثر تلقيا للمساعدات الغذائية منها في العالم منذ عام 1997.


 
 
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة