إندونيسيا تبدي استعدادا للعمل مع أميركا ضد الإرهاب   
الثلاثاء 1422/11/2 هـ - الموافق 15/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال رئيس الاستخبارات الإندونيسية إن بعض عناصر الجماعات الإرهابية يمكن أن يكونوا في إندونيسيا، لكن ذلك ليس مبررا كي تنقل الولايات المتحدة حربها على الإرهاب إلى أكبر بلد مسلم في العالم، مشيرا إلى رغبة بلاده بالعمل مع واشنطن لمواجهة هذه الظاهرة.

وتعكس تصريحات المسؤول الإندونيسي قبول حكومة الرئيسة ميغاواتي فكرة أن تكون هذه الدولة المترامية الأطراف ملاذا للجماعات المتهمة بالقيام بأنشطة إرهابية خاصة من تنظيم القاعدة. واعترف المسؤول الأمني بأن إندونيسيا يمكن أن تكون جيبا للإرهاب لكن ذلك لا يستدعي تدخلا خارجيا وإنما يتعين على الحكومة العمل مع دول أخرى لمواجهة الجماعات الإرهابية إذا ثبت وجودها.

وقد اعتقلت ماليزيا وسنغافورة الشهر الماضي مجموعات قالت إن لها علاقات بتنظيم القاعدة مشيرة إلى أن لهذه الجماعات خلايا بإندونيسيا لكن جاكرتا قالت إنه لا توجد أدلة على أن للجماعات الإسلامية الإندونيسية علاقات بالقاعدة.

وتأتي تصريحات المسؤول الإندونيسي بعد أيام قليلة من إشارة نائب وزير الدفاع الأميركي بول ولفوتز إلى أن المرحلة القادمة من الحملة الدولية على الإرهاب يمكن أن تشمل عددا من الدول من بينها إندونيسيا.

ويرى مسؤولون في الجماعات الإسلامية الإندونيسية إن البلاد لن تكون ملاذا للجماعات التي تتهم بالإرهاب رغم المشكلات الداخلية الراهنة، وقالوا إن هناك جهات خارجية تحاول تركيز الأنظار على إندونيسيا تحقيقا لأهداف ذاتية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة