وفد درزي من فلسطينيي 48 يصل لبنان   
الاثنين 1431/8/8 هـ - الموافق 19/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:04 (مكة المكرمة)، 16:04 (غرينتش)

خنيفس: الشرطة الإسرائيلية وجهت تهديدات إلى أعضاء الوفد (الجزيرة)

وصل إلى لبنان -للمرة الأولى منذ اثنين وستين عاما- وفد يضم ثلاثين رجل دين درزيا قادما من فلسطين المحتلة للمشاركة في مؤتمر مجلس الاغتراب المقرر عقده في بيروت.

وقد وصل الوفد برا عبر مركز المصنع عند الحدود اللبنانية السورية برئاسة الشيخ عوني خنيفس -الذي قال عند وصوله- إن الشرطة الإسرائيلية وجهت تهديدات إلى أعضاء الوفد.

وقال خنيفس في مقابلة مع الجزيرة "نتوقع أن تكون هناك إجراءات قاسية ضدنا عندما نرجع، ولكن جدار العزلة لا بد أن يخرق".

وأوضح "أنا شخصيا تم تهديدي من قبل الشرطة واستدعيت للتحقيق" وأضاف "هذا في الحقيقة حق إنساني وحق مذهبي يجب أن نأخذه، الحق يجب أن يؤخذ".

وسيقوم الوفد بزيارة للقادة البارزين في الطائفة الدرزية كالنائب وليد جنبلاط والنائب طلال أرسلان، إضافة إلى عقد لقاءات مع الهيئة الروحية الدرزية العليا.

وستكون هذه المرة الأولى التي يشارك فيها وفد درزي من الأراضي الفلسطينية في مؤتمر مجلس الاغتراب الذي تعقده هذه الطائفة في إحدى دول انتشارها، كلبنان وسوريا وفلسطين المحتلة.

وتقول مراسلة الجزيرة في لبنان سلام خضر إن المؤتمر هذه السنة يكتسب أهمية خاصة، ليست فقط لمشاركة وفد من الأراضي المحتلة فيه للمرة الأولى، ولكن للأجندة السياسية التي ستقدم إليه.

وقالت المراسلة إن المؤتمر سيركز على مسألة ضرورة تشكيل وتوسيع قاعدة مجموعات الشباب الدرزي التي ترفض التجنيد الإجباري في الجيش الإسرائيلي.

وكان وليد جنبلاط قد طرح أجندة للتواصل مع أبناء طائفة الدروز في الأراضي المحتلة سنة 1948 لتكوين مجموعات من الشباب ترفض التجنيد القسري في جيش الاحتلال، وعقدت اجتماعات في ذلك السياق في عمان وقبرص، قبل أن تخفت جهود جنبلاط بسبب الأوضاع السياسية في لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة