خلافات التمويل تخيم على قمة المعلومات بجنيف   
الخميس 1424/10/17 هـ - الموافق 11/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنان دعا إلى توسيع استخدام الإنترنت ليشمل جميع المجالات (الفرنسية)
يواصل المتخصصون في مجال تقنية المعلومات أعمالهم في إطار قمتها الأولى المنعقدة في جنيف.

وقد بدأت أجنحة العرض المختلفة في عرض المنتجات وأحدث التقنيات في مجال المعلومات.

وقال مراسل الجزيرة إن المختصين العرب يسعون إلى إيجاد سبل لتمويل رأب الفجوة التقنية بين العرب والعالم المتقدم.

وأشار إلى أن القمة تسعى إلى حلول توفيقية فيما يتعلق بقضية الإشراف على الإنترنت التي تثير خلافا حادا في ظل رفض الدول الكبرى مشاركة الدول النامية في مراقبة الإنترنت.

وتابع أن هناك صعوبات أيضا بشأن التمويل بعد أن رفضت الدول المتقدمة فكرة إنشاء صندوق دولي لمساعدة الدول الفقيرة -خاصة الأفريقية- لتمويل شبكات تكنولوجيا المعلومات.

ويكتفي البيان الختامي للقمة الذي ستتم الموافقة عليه رسميا في ختام الاجتماع يوم غد الجمعة بإجراء دراسة حول القضية قبل قمة ثانية من المقرر أن تعقد في تونس عام 2005.

وقد أدت المناقشات حول تزايد دور الإنترنت كوسيلة لنقل الأنباء والآراء إلى تركز الانتباه على حرية الصحافة خصوصا أن حكومات كثيرة تحضر القمة متهمة على نطاق واسع بتقييد إعلامها والحد من الاتصال بالإنترنت.

وقال تيموثي بولدينغ المدير العام لرابطة الصحف العالمية ومقرها باريس إن الكثير من العقبات والعوائق الرئيسية التي تحول دون تحول الإنترنت إلى أساس لحرية التعبير وضعتها الحكومات نفسها التي تشارك الآن.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في كلمته أمام القمة إلى توسيع استخدام الإنترنت في جميع المجالات لتحسين مستوى معيشة الشعوب في أنحاء العالم.

ومن بين المشاركين في القمة إلى جانب الأمين العام للأمم المتحدة رؤساء فرنسا ومصر وإيران وتونس وزيمباوبوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة