الكونغرس يمدد العمل بقانون مكافحة الإرهاب   
السبت 1427/1/5 هـ - الموافق 4/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)
أعضاء الكونغرس يطالبون جورج بوش بضمان قدر أوسع من الحريات المدنية (الفرنسية-أرشيف)
مدد الكونغرس الأميركي العمل بقانون باتريوت المعروف بقانون مكافحة الإرهاب, قبل ساعات من انتهاء العمل به في وقت لاحق اليوم الجمعة.

جاء تمديد العمل بالقانون ليستمر العمل به حتى العاشر من مارس/آذار المقبل ليمنح أعضاء الكونغرس مهلة جديدة لتسوية خلافات بشأن مطالب لحماية أكبر للحريات المدنية قبل جعل معظم مواد القانون دائمة.

وقال زعيم الأقلية بمجلس الشيوخ هاري ريد -وهو ديمقراطي- إنه يتعين إعطاء الحكومة الأدوات التي تحتاجها لمكافحة من أسماهم الإرهابيين, مشيرا إلى أن المراجعة المطلوبة هي لمنع الإدارة من إساءة استخدام سلطاتها.

ويوسع قانون باتريوت -الذي بدأ سريانه بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول- صلاحيات السلطات الاتحادية في مجالات مثل التنصت وعمليات التفتيش السرية.

وكان من المقرر في البداية أن ينتهي سريان معظم مواد القانون في الحادي والثلاثين من ديسمبر/كانون الأول الماضي، لكن الكونغرس والبيت الأبيض اتفقا في وقت سابق على تأخيره.

وقد جاء ذلك الاتفاق بعد أن انضم أربعة أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ إلى الديمقراطيين في عرقلة مشروع قانون وافق عليه مجلس النواب لتجديد قانون باتريوت وطالبوا بتغييرات لتحسين حماية الحريات المدنية.

وأعلن السناتور لاري كريج أحد الجمهوريين الأربعة أنه والآخرين يجرون مناقشات مع البيت الأبيض وتوقع التوصل لاتفاق قريبا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة