واشنطن تسقط حصانة الدبلوماسيين الأجانب بالعراق   
الجمعة 1424/3/29 هـ - الموافق 30/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريتشارد باوتشر
أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الدبلوماسيين الأجانب الموجودين في العراق فقدوا خصوصية وضعهم الدبلوماسي من حصانة وامتيازات كانت لهم خلال عهد الرئيس السابق صدام حسين.

وقالت الوزارة إن واشنطن تنصح الدول الأخرى بعدم إعادة ممثلين عنها إلى بغداد قبل استلام حكومة جديدة السلطة.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية ريتشارد باوتشر إن وجود دبلوماسيين أجانب في غياب حكومة جديدة لا يفيد في شيء. وأضاف "بموجب الإشراف الذي نمارسه في هذه المرحلة, فإننا نحتفظ لأنفسنا بحق إبعاد الأشخاص الذين نظن ألا عمل لديهم هناك".

وكان باوتشر يرد على أسئلة تتعلق بإقدام القوات الأميركية في العراق على توقيف القائم بالأعمال الفلسطيني ودبلوماسيين فلسطينيين في بغداد خلال عملية تفتيش لمقر سفارتهم.

وأكد قائد القوات البرية في التحالف الأميركي البريطاني الجنرال ديفد ماكيرنان اعتقال سبعة فلسطينيين وآخر سوري خلال الغارة على السفارة التي أعقبها هجوم بقنبلة في المنطقة ذاتها أدى إلى مقتل جندي أميركي.

وقال الناطق باسم البعثة الفلسطينية إن القوات الأميركية اعتقلت القائم بالأعمال الفلسطيني نجاح عبد الرحمن والقنصل إبراهيم محسن والمستشار التجاري في السفارة منير صبحي وثلاثة حجاب وثلاثة رجال أمن فلسطينيين وعاملين عراقيين, وطوقت مقر البعثة بـ 40 سيارة مدرعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة