مقتل جندي أميركي في تحطم مروحية بالفلوجة   
الجمعة 1424/11/11 هـ - الموافق 2/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الاحتلال واصل حملة الاعتقالات في صفوف المقاومة (الفرنسية)

قال ناطق عسكري أميركي إن مروحية أميركية تحطمت اليوم الجمعة في الفلوجة على بعد 55 كيلومترا غرب بغداد مما أدى إلى مقتل جندي وإصابة آخر بجروح.

وأوضح الناطق أن "جنديا قتل وأصيب آخر بجروح عندما تحطمت المروحية وهي من طراز (دلتا كيوا) ظهر اليوم في الفلوجة". ولم تقدم القوات الأميركية مزيدا من المعلومات حول ما إذا كانت الطائرة قد أسقطت أم لا.

وأسقطت المقاومة عدة طائرات مروحية أميركية في الأشهر الأخيرة. ففي نوفمبر/ تشرين الثاني أسقطت ثلاث مروحيات أميركية من طراز بلاك هوك وطائرة نقل من طراز تشينوك مما أدى إلى مقتل ما مجموعه 39 جنديا أميركيا.

وكان عدد من الجنود الأميركيين قد أصيبوا أمس بعد أن اضطرت مروحيتهم للهبوط شمالي العراق فيما يعتقد أنها عملية للمقاومة، لكن ناطقا عسكريا أميركيا نفى تعرض الطائرة لنيران المقاومة قائلا إنها اضطرت للهبوط بسبب عطل ميكانيكي وليس هناك ما يشير إلى أن هبوط المروحية ناتج عن هجوم.

وفي حادث منفصل قتل جندي أميركي وأصيب ستة آخرون بجروح أمس في انقلاب شاحنة قرب مطار بغداد.

من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الأميركية عراقيا قالت إنها تشتبه في أنه يعمل على تمرير مقاتلين أجانب إلى العراق في منطقة الرطبة القريبة من الحدود السورية.

انفجار مطعم ببغداد عكر احتفالات جنود الاحتلال برأس السنة (رويترز)

وأوضح بيان عسكري أميركي أن عناصر من الفرقة الثالثة للخيالة اعتقلت هذا الشخص المعروف باسم (أبو محمد) للاشتباه في أنه يؤدي دورا رئيسيا في تسهيل تمرير هؤلاء المقاتلين والأموال إلى محافظة الأنبار، مشيرا إلى اعتقال ثلاثة أشخاص آخرين في المنطقة نفسها.

كما اعتقلت قوات الاحتلال عشرة أشخاص قالت إنهم إرهابيون في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد.

يأتي ذلك في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر في مدينة كركوك بعد عثور الشرطة العراقية على جثتي كرديين وسط المدينة قتلا طعنا.

ومن ناحيته, قال مساعد قائد الشرطة إن عربيا قتل وجرح اثنان آخران برصاص قوات الأمن جنوب المدينة حيث تجمع عرب وتركمان مسلحون وحاولوا -حسب قوله- الهجوم على أهداف كردية. وقد عقد ممثلون عن العرب والتركمان والأكراد اجتماعا صباح اليوم في محاولة لتخفيف حدة التوتر.

وفي الموصل أعلنت الشرطة العراقية أنها عثرت أمس على جثة الدكتور عبد الجبار مصطفى عميد كلية العلوم السياسية في جامعة الموصل والعضو السابق بحزب البعث بعد يوم من اختطافه على يد مجهولين.

وتأتي هذه التطورات في وقت تشهد فيه شوارع بغداد انتشارا أمنيا كثيفا لقوات الاحتلال والشرطة العراقية بعد الانفجار الذي استهدف أحدَ مطاعم المدينة ليلة رأس السنة وأسفر عن مصرع ثمانية أشخاص.

إقرار بريطاني
هون أكد أن قوات بلاده باقية في العراق (رويترز- أرشيف)
وفي سياق متصل أقر وزير الدفاع البريطاني جيف هون بخطورة الوضع في العراق، وقال إن الحرب على هذا البلد ترتبت عليها عواقب سلبية لأنها دفعت ما سماها بعض المنظمات الإرهابية لإرسال عناصرها لمهاجمة قوات الاحتلال، غير أنه شدد على أن العراق سينعم بالأمان على المدى البعيد.

وقال هون في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (BBC ) إن قوات بلاده ستبقى في العراق لعام آخر أو أكثر ليس كقوة احتلال بل لمساعدة العراقيين في الحفاظ على الأمن والتحول نحو الديمقراطية، معبرا عن تفاؤله بانتقال السلطة إلى العراقيين بحلول يونيو/ حزيران القادم.

وفي الشأن السياسي أيضا شرعت واشنطن في إعداد الخطط لبناء سفارتها بالعراق استعدادا لحقبة ما بعد احتلالها العسكري للبلاد.

وينتظر أن تكون سفارة الولايات المتحدة في بغداد أكبر بعثة دبلوماسية أميركية في العالم حيث يصل عدد موظفيها إلى أكثر من ثلاثة آلاف فرد.

وستنتقل مسؤولية إدارة الوضع في العراق من البنتاغون إلى وزارة الخارجية التي ستضطلع برعاية التحول الديمقراطي في العراق من إجراء الانتخابات إلى صياغة دستور دائم للبلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة