مظاهرات طلابية وعمالية في بنما تتحول لأعمال شغب   
الخميس 1422/2/16 هـ - الموافق 10/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اشتبك المئات من الطلاب والعمال مع قوات الشرطة البنمية بالقرب من القصر الرئاسي في العاصمة بنما سيتي احتجاجا على زيادة تعريفة المواصلات بنسبة 66%. وحاول المحتجون الذين كانوا يلوحون بالأعلام واللافتات تخطي الحواجز الأمنية المقامة على طول الطريق المؤدي إلى وسط المدينة.

ورشق المتظاهرون وهم يجوبون الشوارع القريبة من مبنى البرلمان قوات مكافحة الشغب والمارة بالحجارة والمواد الصلبة الأخرى وأشعلوا النيران في الطرقات. وقد استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والهري لتفريق المتظاهرين ومعظمهم طلاب جامعة بنما الوطنية.

ونقلت شبكات تلفزة محلية صورا لبعض المتظاهرين وهم ينهبون متاجر في مقاطعة سانتا أنا ويثيرون الفوضى في المنطقة. وأفادت الأنباء أن 13 متظاهرا أصيبوا واعتقل 45 آخرون في المواجهات، في حين تعرض بعض آخر لإغماء من الغازات. وأكد متحدث باسم الشرطة أن الآلاف شاركوا في الاحتجاجات إلا أنه لم يذكر ما إذا كانت هناك اعتقالات أو إصابات.

وحث النائب الأول للرئيس البنمي أرتورو فالارينو المتظاهرين إلى عدم الإساءة إلى حقهم في التظاهر بإثارة أعمال الشغب والفوضى. وأضاف فالارينو في حديث بثه التلفزيون الرسمي "أن المظاهرات قد تحولت إلى تحطيم للممتلكات".

في غضون ذلك اتهم وزير الداخلية البنمي جهات أجنبية لم يسمها بالتورط في أعمال الشغب التي صاحبت المظاهرات.

وتأتي هذه المظاهرات العنيفة بعد أسبوع من الاحتجاجات على زيادة تعريفة المواصلات التي تطبق لأول مرة في بنما منذ عشرين عاما. واعتقلت الشرطة في تلك المظاهرات نحو 185 طالبا و22 عاملا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة