"يد لاحيم" .. عنوان آخر للصراع العربي الإسرائيلي   
الاثنين 1425/2/7 هـ - الموافق 29/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منى جبران- القدس

يعتقد الشيخ عكرمة صبري مفتي القدس أن جمعية "ياد لاحيم" تسعى للمس بالإسلام، بينما يقول الحاخام إبراهام ليفسيكي مسؤول الجمعية إنه وجمعيته يسعون لنشر "رسالة الإسلام الجديدة لمن يريد أن يعرف الأحاديث (النبوية) والآيات القرآنية بالشكل الصحيح".

لكن ليفسيكي أغلق الخط حين علم أن محدثته عربية مسلمة ورفض الرد على التساؤلات، وتوعد بغضب إن نشرنا شيئا عن جمعيته.

"ياد لاحيم" وتعني بالعربية "يد الأخوة" نشرت إعلانا في الصحف العبرية يعرض رقم هاتف مجانيا لمن يرغب في التعرف على "القرآن الجديد"، لكنها لم تفلح في تسمية الكتاب بهذا الإسم فأطلقت عليه إسمها.

الكتاب الواقع في 222 صفحة والصادر باللغة العبرية يعرض شروحا للإسلام كما يراها ليفسيكي وجمعيته.

يقول ليفسيكي إن القرآن يرى في المرأة مجرد تمثال أو حيوان، ويقتبس في كتابه الذي رفضت المكتبات العامة عرضه للجمهور خشية أن يؤجج غضب الفلسطينيين مقتطفات من كتاب أشير له على النحو التالي "كتاب الشيخ عبد الرحمن من الجزيرة العربية، الجزء الرابع، صفحة 7".

الاقتباس يتضمن نصا منسوبا لمذهب الإمام أبي حنيفة النعمان مؤسس المذهب الحنفي جاء فيه إن المتعة الجنسية حق للرجل دون المرأة وأن الزوج قادر على إلزام زوجته بالجماع.

وفي الكتاب أيضا أن السيدة عائشة زوجة النبي محمد صلى الله عليه وسلم قالت لبعض صحابة النبي "لقد وضعني محمد في مرتبة الحمير والكلاب حين قال إذا كان الإنسان يصلي ومرت من أمامه امرأة أو حمار أو كلب فعليه أن يغتسل ويعيد الصلاة من جديد".

اصر ليفسيكي أثناء المحادثة الهاتفية على أنه يسعى لخدمة المسلمين عبر شرح تعاليم دينهم بشكل صحيح، "وإزالة الأفكار المسمومة المنتشرة في المجتمعات الإسلامية".

الجمعية أنشأتها قبل بضعة أشهر حركة "شاس" التي تحظى بدعم كبير في أوساط اليهود الشرقيين، وهي تسعى لتسويق كتابها في المجتمعات الأوروبية والغربية عموما "لتعريف الناس بالإسلام".

ومن بين ما تسعى للتعريف به الاستشهاد بآيات (لا يذكرها الكتاب) من سورة الفيل باعتبارها الآيات المبيحة لتعدد الزوجات.

رقم الهاتف ليس الوسيلة الوحيدة للتعرف على أفكار الجمعية و"شروحها" الخاصة بالإسلام، فهي تنشر أشرطة مرئية أو صوتية تتضمن تمثيلا يسيء للمرأة المسلمة ومعاملتها في الإسلام.

وقد أنشأت مركزين رئيسيين لها في تل أبيب والجزء الغربي من مدينة القدس المحتلة للتعريف بما أسمته "القرآن الجديد".

تعاليم "ياد لاحيم" وجدت طريقها إلى شبكة المدارس التي تسيطر عليها الحركة وجهازها الاجتماعي وبينها مدارس مختلطة يدرس فيها طلاب عرب ويهود.

الشيخ صبري يؤمن بأن محاولات الجمعية مصيرها الفشل شأن محاولات أخرى سابقة، غير أن آخرين يعتقدون أن هذا الفشل قد لا يكون مجانيا إن واصلت الجمعية استفزاز مشاعر مجتمع يمور بالغضب.
ـــــــــــ
مراسلة الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة