بلغراد: ميلوسوفيتش تسلم مذكرة اتهام من محكمة لاهاي   
الخميس 1422/2/10 هـ - الموافق 3/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سلوبودان ميلوسوفيتش
قالت محكمة يوغسلافية إنها سلمت الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش بزنزانته في بلغراد مذكرة الاتهام التي أرسلتها إليه محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة. إلا أن مكتب المحاماة الذي يتولى الدفاع عن ميلوسوفيتش قال إن الأخير رفض تسلم المذكرة "التي تركت على قضبان زنزانته". 

وجاء في بيان وقعته رئيسة محكمة بلغراد فيدا بتروفيتش سكيرو أن "محكمة بلغراد سلمت في 3 مايو/ أيار الجاري سلوبودان ميلوسوفيتش النسختين الإنجليزية والصربية من مذكرة الاتهام الصادرة عن محكمة الجزاء الدولية ومقرها لاهاي في 22 مايو/ أيار 1999".

وأضاف البيان أن "الوثيقة سلمت إلى ميلوسوفيتش ليتمكن من الاطلاع على مضمونها" مشيرا إلى أن محكمة بلغراد تسلمت مذكرة الاتهام من وزيري العدل الصربي واليوغسلافي.

السجن المركزي في بلغراد حيث يحتجز ميلوسوفيتش
وكان كاتب المحكمة هانس هولتيوس سلم الوثيقة في السادس من أبريل/ نيسان في بلغراد إلى وزير العدل اليوغسلافي مومسيلو غروباتش الذي تعهد بتسليمها إلى ميلوسوفيتش في غضون أسبوع.

وجاء إعلان المحكمة اليوغسلافية تسليم العريضة إلى ميلوسوفيتش بعد أسبوع من مطالبة ديل بونتي ليوغسلافيا بالكشف عما إذا كانت سلطاتها قد سلمت ميلوسوفيتش العريضة كما هو مطلوب منها.

وقال جان جاك جوري المستشار السياسي لكارلا ديل بونتي رئيسة الادعاء في المحكمة الدولية "إنها خطوة أولى" مضيفا أن "الخطوة الثانية هي تسليم ميلوسوفيتش للاهاي".

ومن جهته هاجم ميلوسوفيتش المحكمة الدولية ووصفها بأنها أداة في يد الإمبريالية الغربية. وترفض السلطات اليوغسلافية تسليم ميلوسوفيتش إلى لاهاي مؤكدة أنها تفضل محاكمته في بلغراد.

يشار إلى أن الرئيس اليوغسلافي السابق المعتقل منذ الأول من أبريل/ نيسان في السجن المركزي في بلغراد يخضع لتحقيق في تهمة استغلال السلطة واختلاس الأموال.

واتهمته محكمة الجزاء الدولية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية أثناء النزاع في إقليم كوسوفو الصربي ذي الغالبية الألبانية بين عامي 1998 و1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة