المعارضة السورية تصد هجوما بسهل الغاب   
الأحد 1437/1/13 هـ - الموافق 25/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)

صدت المعارضة السورية اليوم الأحد هجوما للقوات النظامية السورية وحلفائها في سهل الغاب بريف حماة وسط سوريا, في حين قصف الطيران الروسي مجددا بلدات ومواقع للمعارضة بريف حلب شمالي البلاد.

وقال ناشطون إن جيش الفتح وفصائل من الجيش الحر صدوا محاولة قوات النظام اقتحام بلدتي المنصورة وتل واسط, ووصفوا المعارك الجارية بالعنيفة.

وأضافوا أن القوات المهاجمة المدعومة بمقاتلين شيعة من جنسيات إيرانية ولبنانية وآسيوية، لم تتمكن من التقدم رغم الغارات الروسية المكثفة التي رافقت الهجوم.

من جهتها أفادت شبكة شام بأن الهجوم بدأ فجر اليوم في محاولة للسيطرة على بلدات المنصورة وقرقور والزيارة, التي كانت المعارضة استولت عليها ضمن عملية كبيرة قبل أسابيع. وقالت الشبكة إن اشتباكات عنيفة وقعت بين الطرفين وقتل فيها 15 من القوات المهاجمة, في حين قتل عنصران من تجمع صقور الغاب التابع للجيش الحر.

وحسب ناشطين, فقد أحبطت المعارضة السورية أيضا هجوما استهدف بلدة كفر نبودة بريف حماة الشمالي, والتي دخلتها مؤخرا القوات النظامية السورية قبل أن تخسرها سريعا.

وقالت المعارضة إنها صدت أمس هجوما جديدا للنظام في ريف حلب الجنوبي تحت غطاء من القصف الجوي الروسي. وكان هذا الغطاء سمح لقوات النظام في الأسبوعين الماضيين بالسيطرة على عشر قرى من بينها قريتا الوضيحي وعبطين. 

لكن القوات النظامية خسرت منذ الخميس أجزاء من طريق إثريا-خناصر الذي يعد طريق إمداد رئيسيا لقوات النظام من حماة إلى حلب إثر هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية قتل فيه 43 جنديا نظاميا و28 من التنظيم, حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

video

غارات روسية
في الأثناء قال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إن طائرات روسية شنت فجر اليوم والليلة الماضية غارات على مواقع للمعارضة في ريف حلب الجنوبي. وأضاف المراسل أن الغارات تركزت على قرى زيتان وخلصة وخان طومان.

وتابع أن غارات أخرى استخدمت فيها قنابل عنقودية استهدفت قرى حيان وبيانون وتل جبين في ريف حلب الشمالي، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخرين.

وأشار المراسل إلى أن أوضاع عشرات آلاف النازحين بسبب القصف الروسي وهجوم قوات النظام في ريف حلب الجنوبي ساءت أكثر بسبب الأمطار والرياح.

وفي ريف حمص الشمالي تجددت اليوم الاشتباكات في محيط بلدة تيرمعلة التي تحاول قوات النظام منذ 11 يوما التقدم نحوها بإسناد جوي روسي.

وسجلت اشتباكات في جبهات أخرى بينها ريف محافظة القنيطرة بعد استعادة قوات النظام موقعا عسكريا أمس, كما وقعت اشتباكات في  حي جوبر شرقي دمشق, في حين تعرضت بلدات في ريف دمشق مثل داريا لقصف ببراميل متفجرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة