ميليس يطلب استجواب صهر الأسد وخمسة مسؤولين أمنيين   
الاثنين 1426/10/6 هـ - الموافق 7/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:44 (مكة المكرمة)، 12:44 (غرينتش)
سوريا لم ترد بعد على طلب ميليس (الفرنسية-أرشيف) 

أكدت مصادر لبنانية رسمية أن رئيس الاستخبارات العسكرية السورية آصف شوكت صهر الرئيس بشار الأسد، ضمن ستة مسؤولين أمنيين طلب المحقق الدولي استجوابهم بشأن قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وقالت المصادر إن المسؤولين الخمسة الباقين هم اللواء بهجت سليمان الرئيس السابق للاستخبارات الداخلية، والفريق رستم غزالي رئيس الاستخبارات السورية في لبنان وقت اغتيال الحريري يوم 14 فبراير/ شباط الماضي، والفريق ظافر يوسف، والفريق عبد الكريم عباس، والضابط جامع جامع. 

في غضون ذلك أكد وزير الخارجية السوري فاروق الشرع تعاون دمشق الكامل مع الأمم المتحدة.

وقد أعلنت سوريا في وقت سابق اليوم الاثنين أنها تدرس طلبا تقدم به المحقق الدولي ديتليف ميليس لاستجواب مسؤولين سوريين بشأن اغتيال الحريري.

وقال مسؤول بالخارجية السورية إن دمشق تلقت طلبا من لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري لاستجواب "أشخاص سوريين" وهي تقوم بدراسته، دون أن يعطي تفاصيل إضافية.
في غضون ذلك عبرت الصحف الرسمية السورية عن خشيتها من أن تؤدي التهديدات الدولية التي تتعرض لها دمشق إلى تكرار تجربة العراق, وطالبت بآلية محايدة لتقييم مدى التعاون مع لجنة التحقيق.

المعلم واصل جولته الخارجية لشرح الموقف السوري (الأوروبية-أرشيف) 
الموقف الأميركي
من جهة أخرى شددت الولايات المتحدة مجددا على ضرورة التزام سوريا بالتعاون الكامل مع لجنة التحقيق الدولية. وقالت إليزابيث ديبل نائب مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى إن "الكرة الآن باتت في الملعب السوري". 
 
وقالت المسؤولة الأميركية إن واشنطن لا تزال تأمل في تعاون سوريا الكامل مع المحقق الدولي ميليس.

من جهة أخرى وصل وليد المعلم نائب وزير الخارجية السوري إلى عمّان لإجراء مباحثات مع الملك عبد الله الثاني تتمحور حول الضغوط الدولية التي تواجهها دمشق, وذلك ضمن جولة شملت عُمان والإمارات العربية والبحرين والسعودية والكويت وقطر.

وكان مروان المعشر نائب رئيس الوزراء الأردني دعا سوريا الأسبوع الماضي إلى التعاون مع لجنة التحقيق في اغتيال الحريري، معربا عن الأمل ألا تصل الأمور إلى مستوى "المجابهة" بين دمشق والأسرة الدولية.

وشدد المسؤول الأردني على ضرورة تعاون "كافة الجهات والدول" مع تقرير ميليس، موضحا أن بلاده "تؤمن تماما بضرورة تعاون كافة الدول والجهات مع التقرير للوصول إلى الحقيقة".

من جانب آخر شن حزب الله اللبناني مجددا حملة على تقرير ميليس قائلا إن "إسرائيل اطلعت عليه قبل الأمم المتحدة". وقال النائب محمد رعد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة التابعة للحزب في تصريحات صحفية، إن وزير خارجية إسرائيل سيلفان شالوم اطلع على التقرير قبل الأمين العام للأمم المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة