انطلاق سائح الفضاء الأميركي على متن مكوك روسي   
السبت 1422/2/5 هـ - الموافق 28/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السائح الأميركي دينيس تيتو داخل مركبة سيوز مع رائدي الفضاء الروسيين
انطلق سائح الفضاء رجل الأعمال الأميركي دينيس تيتو بصحبة رائدي فضاء روسيين متوجها إلى محطة الفضاء الدولية ISS على متن مكوك الفضاء الروسي سيوز ليصبح بذلك أول سائح يزورالفضاء.

وكانت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) قد اعترضت على رحلة تيتو لاعتبارات تتعلق بالسلامة.

واتفقت ناسا بعد ذلك مع وكالة الفضاء الروسية على السماح لتيتو بالسفر إلى الفضاء في الموعد المحدد اليوم (بالساعة 7:37 بتوقيت غرينتش) دون إعاقة العمل في محطة الفضاء الدولية (ISS) التي تعاني من مشاكل فنية.

وكان رائدا الفضاء الروسيان قد اصطحبا تيتو إلى محطة بايكونور التي انطلق منها المكوك. وتقع المحطة في السهول الكازاخستانية وهي معدة لإطلاق الصواريخ الروسية.

وقد اتفقت ناسا مع وكالة الفضاء الروسية على السماح لسيوز بالإقلاع كما خطط لها مسبقا, لكنها طلبت منها أن تبقي مسافة آمنة عن المحطة الأميركية في حال عدم مغادرة إنديفور الاثنين المقبل وهو موعد وصول المركبة سيوز.

وقالت ناسا إن اقتراب الكبسولة الروسية من المحطة يجعلها قريبة بشكل غير مريح من إنديفور, وقد يؤدي التصادم إلى انعدام فرص عودة رواد مكوك الفضاء إنديفور السبعة إلى الأرض. وتعتقد ناسا أنه يمكن لإنديفور مغادرة المحطة غدا الأحد حال بقاء عمليات الإصلاح تسير بشكل جيد, وأضافت إذا غادر إنديفور الأحد فإن ذلك لن يتعارض مع رحلة سيوز الذي سيقترب من ISS يوم الاثنين.

يشار إلى أن سائح الفضاء تيتو هو أول شخص يطير إلى الفضاء دون موافقة ناسا. وقد دفع عشرين مليون دولار ثمنا للرحلة إلى محطة ISS التي بنتها الولايات المتحدة بالتعاون مع روسيا وكندا واليابان والدول الأوروبية.

المركبة الروسية سيوز تنطلق إلى المحطة الفضائية الدولية
يذكر أن أول رحلة لشخص غير محترف مع ناسا انتهت بكارثة عام 1986 عندما قتلت المدرسة كريستا ماك أوليف وطاقم مكوك الفضاء تشالينجر بعد 73 ثانية من انطلاق المكوك. وتأتي رحلة تيتو بعد رحلة هيلين شارمان التي أصبحت عام 1991 أول رائدة فضاء بريطانية.

وكانت ناسا قد نجحت أمس في إيقاف عمل الطيار الآلي على محطة الفضاء الدولية التي بلغت تكاليف إنشائها نحو 95 مليار دولار. ويسمح وقف أجهزة الطيار الآلي لمكوك الفضاء إنديفور الملتحم بالمحطة منذ أسبوع بزيادة مدارها أكثر من ميلين. كما استعادت ناسا أيضا بمساعدة المكوك إنديفور السيطرة اليدوية على نظام التعقب لهوائي المحطة اللازم للاتصال المباشر مع الأرض.

وقد تعطلت أجهزة الكمبيوتر الثلاثة على متن المحطة الدولية أمس، وفشل المشرفون على رحلة المكوك في ربط جهاز كمبيوتر مخصص للتحكم بذراع آلي جرى تركيبه على المحطة بالكمبيوتر المركزي. ولم يعرف بعد سبب تعطل أجهزة الكمبيوتر إلا إن غرفة المراقبة استطاعت إبلاغ رواد الفضاء اليوم أنها استطاعت تشغيل واحد من أنظمة القيادة الثلاثة. وقررت ناسا مد فترة إبقاء التحام إنديفور بالمحطة حتى يوم الاثنين المقبل، لاستعماله مرشدا لتوجيه المحطة في حين يواصل المراقبون في مركز التحكم الأرضي جهودهم لإصلاح الخلل. وتعتمد المحطة الفضائية في عملها بشكل تام على أجهزة الكمبيوتر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة